الصفدي: التوصل لسلام عادل وشامل سبيله الوحيد تلبية جميع حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة

محليات
نشر: 2021-10-05 16:19 آخر تحديث: 2021-10-05 17:28
الصفدي ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الإيطالي بييرو فاسينو
الصفدي ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الإيطالي بييرو فاسينو

التقى نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين، أيمن الصفدي، الثلاثاء، في روما، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الإيطالي بييرو فاسينو وعددا من أعضاء اللجنة.


اقرأ أيضا : الصفدي ونظيره الإيطالي يعقدان جولة من الحوار الاستراتيجي


وجرى خلال اللقاء بحث سُبل تعزيز العلاقات بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات، واستعراض التطورات في المنطقة، والجهود المبذولة لحل الأزمات الإقليمية.

وأكد الصفدي وفاسينو استراتيجية العلاقات بين المملكة وإيطاليا، وأهمية تعزيز التعاون المُؤسساتي في مقاربة التحديات المشتركة، لِما لذلك من أثر في حماية مصالح البلدين وخدمتها، وانعكاسات إيجابية على جهود تحقيق الأمن والاستقرار والرخاء.

وأكد الصفدي وفاسينو أهمية تعزيز التعاون أيضا في إطار الاتحاد الأوروبي والأطر الأورومتوسطية.

ووضع الصفدي رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الإيطالي وأعضاءها، الذين حضروا اللقاء، في صورة الجهود الأردنية التي يقُودها جلالة الملك عبدالله الثاني لحل الأزمات الإقليمية، وتحقيق الأمن والاستقرار، والتوصل للسلام العادل والشامل، الذي يُؤكد الأردن أن سبيله الوحيد هو تلبية جميع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق، وفي مُقدمها حقه في الحرية والدولة المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس المحتلة على خطوط الرابع من حزيران 1967 لتعيش بأمن وسلام إلى جانب الاحتلال الإسرائيلي وفق حل الدولتين سبيلا وحيدا.

وأكّد فاسينو الحرص على تعزيز التعاون بين مجلس النواب الإيطالي ومجلس النواب الأردني.


اقرأ أيضا : الصفدي يؤكد وقوف الأردن مع سلطنة عُمان في مواجهة إعصار "شاهين"


وشدد الصفدي على أهمية دور البرلمانيين في تعميق التعاون وتطوير العلاقات بين البلدين.

وكان الصفدي شارك، الاثنين، بعد لقائه نظيره وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، في أعمال المُلتقى السنوي السادس للمجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية (ملتقى دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا) كمتحدثٍ رئيسي.

واستعرض الصفدي في كلمته، التي تبعها حوار معمق حول محاورها، أُطر الشراكة الأردنية-الأوروبية، وسُبل فتح آفاق أوسع للتعاون في جميع المجالات، وآخر المستجدات الإقليمية، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، وجهود تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

أخبار ذات صلة

newsletter