"الجنايات": السجن 3 سنوات لعشريني تسبب بوفاة سبعينية.. تفاصيل

محليات
نشر: 2021-09-27 14:42 آخر تحديث: 2021-09-27 15:05
تحرير: ليندا المعايعة
محكمة الجنايات الكبرى - ارشيفية
محكمة الجنايات الكبرى - ارشيفية

حكمت محكمة الجنايات الكبرى، على شاب عشريني تسبب بوفاة امرأة سبعينية بالحبس 3 سنوات.

وفي تفاصيل القضية التي اطلعت رؤيا عليها، أصدرت المحكمة حكمها على شاب عشريني دفع إمراة سبعينية أثناء مشاركته في مشاجرة بين مؤيدي مرشحين في الانتخابات النيابية الماضية، ما أدى إلى سقوطها على الأرض ووفاتها.


اقرأ أيضاً : السجن 10 سنوات لعشريني اعتاد ضرب زوجته إلى أن توفيت


وجرمت المحكمة المتهم العشريني بجنحة التسبب بالوفاة خلافا لأحكام المادة 342 من قانون العقوبات المعدلة من الضرب المفضي إلى الموت، استنادا إلى المادتين 330 و345 من قانون العقوبات.

وكشف قرار المحكمة أن مشاجرة وقعت في العاشر من تشرين الثاني 2020، بين مؤيدي مرشحين للانتخابات النيابية في إحدى مناطق العاصمة عمان، ليتبادل الطرفان الضرب، ثم هرب أحد الأطراف من المشاجرة ليلحق به المتهم، وتصادف ذلك مع وجود امرأة سبعينية تسير في الشارع، عندها قفز المتهم في الهواء لضرب الشخص الهارب، لكنه اصطدم بالمراة السبعينية التي تعاني من عدة أمراض، ما أدى إلى سقوطها أرضا، من ثم أسعفت إلى المستشفى وتوفيت بعد عدة أيام من وقوع المشاجرة.

وفي قضية أخرى، أصدرت محكمة الجنايات الكبرى حكما بحق رجل اعتاد ضرب زوجته "أم طفليه" ضربا مبرحا وركل جسدها بقدميه إلى أن توفيت متأثرة بإصابتها بنزيف دموي جراء تعرضها للضرب المبرح، وذلك بحجة شك الزوج بزوجته لممارستها الجنس لقاء المال في أثناء ذفترة سجنه.

وحكمت المحكمة على المتهم العشريني الوضع بالاشغال المؤقتة 10 سنوات بعد تجريمه بجناية الضرب المفضي الى الموت المعدلة من القتل مع تعذيب المقتول بشراسه.


اقرأ أيضاً : "الإصلاح النيابية" تقترح تعديل قانون استقلال القضاء


وأعلن قرار الحكم خلال جلسة علنية عقدت برئاسة القاضي عماد الخطايبة وعضوية الدكتور القاضي طارق الشقيرات والقاضي طارق الرشيد وبحضور مدعي عام الجنايات الكبرى.

وتبدأ تفاصيل القضية بعدما خرج الزوج من السجن، فالمغدورة هي زوجة المتهم منذ عدة سنوات، وقد انجبت منه طفلين، وصدر خلال فترة زواجهما قرارات بسجنه 3 سنوات على قضايا مختلفة إذ ظلت المغدورة تعيش مع طفليها في منزل مستأجر.

وبعد خروج الزوج المتهم من السجن لانتهاء محكوميته والعيش مع زوجته في المنزل المستأجر حينها بدأ يتهم زوجته المغدورة بأنها على علاقة جنسية مع عدد من الأشخاص وتمارس معهم الجنس لقاء النقود وذلك أثناء إمضاءه فترة سجنه.

ونتيجة لتلك الشكوك أصبح المتهم يضرب زوجته ضربا مبرحا ويركلها بقدميه في كل مرة محدثا لديها كدمات على مختلف أنحاء متفرقة من جسمها، وفي المرة الأخيرة قام المتهم بضرب زوجته كعادته إلا أن هذه المرة كانت الأشد ضربا حيث قام بضربها ضرب شديدا بيديه والركل برجليه.

وعلى اثر ذلك أصيبت زوجته المغدورة بالغثيان والاستفراغ وشعرت بعدم قدرتها على الوقوف، وطلبت من زوجها أن يسعفها إلى المستشفى إلا أنه رفض ذلك ولم يقم بنقلها لوجود طلبات قضائية بحقه، وخلال ذلك الوقت حاول الزوج المتهم إطعام زوجته شوربة عدس إلا أنها لم تتمكن من تناول الطعام وعاودت الاستفراغ مرة أخرى مباشرة تصاب بفقدان وعي وتتوفى على اثر ذلك.

وقالت المحكمة في قرارها " أن النيابة العامة لدى محكمة الجنايات الكبرى أسندت للمتهم تهمة القتل المقترن مع تعذيب المقتول بشراسة سندا لاحكام المادة 327 من قانون العقوبات الا ان المحكمة وجدت أن نية القتل لم تكن متوافرة لدى المتهم ،وان زوجته المغدورة توفيت على إثر الضربات التي أحدثها بيديه ورجليه على جسمها وأنه لم يستخدم أية أدوات حادة أو راضة بالضرب ليصار الى تعديل التهمة الى الضرب المفضي الى الموت وتجريمه وفق التهمة المعدلة.

أخبار ذات صلة

newsletter