دراسة: 140 نوعا من فيروسات كورونا بالخفافيش لا ترتبط بكوفيد- 19

عربي دولي
نشر: 2021-09-25 14:54 آخر تحديث: 2021-09-25 14:54
خفافيش - تعبيرية
خفافيش - تعبيرية

قالت صحيفة "ساوث تشاينا مورننغ بوست" الصينية إن دراسة بينت أن 142 نوعا من فيروسات كورونا من الخفافيش، مرتبطة بالفيروس الذي تسبب في تفشي "سارس" قبل نحو عقدين من الزمن، ولكن لا يرتبط اي منها بشكل وثيق بالفيروس الذي تسبب في فيروس كورونا.


اقرأ أيضاً : دراسة: لقاح سينوفاك عالي الكفاءة في مكافحة الأعراض الخطرة لكورونا


وفي ورقة تم تحميلها على خادم "ريسيرتش سكوير" نشرت اخيرا، كشف باحثون من معهد بيولوجيا مسببات الأمراض في بكين، أنهم جمعوا واختبروا عينات من أكثر من 4700 خفاش في مناطق مختلفة من جميع أنحاء البلاد منذ كانون الثاني 2020.

وبحسب "ساوث تشاينا مورننغ بوست"، فإن أحدث الأبحاث التي ركزت على عينات تم جمعها من أكثر من 13000 خفاش من 56 نوعا، عبر 14 مقاطعة منذ عام 2016.

ولفتت الصحيفة إلى أن هذه الورقة هي الأولى التي تقدم تفاصيل أساسية حول نطاق أخذ عينات الخفافيش للعثورعلى أسلاف قريبة من الفيروس المسبب لكورونا الذي تم إجراؤه منذ اكتشاف تفشي المرض لأول مرة في مدينة ووهان بوسط الصين عام 2019.

كشفت دراسة ماليزية، أن لقاح سينوفاك المضاد لمرض كوفيد-19 فعال جدا في مكافحة الأعراض الخطرة للمرض، رغم أن لقاحات منافسة من فايزر/بيونتك وأسترازينيكا أثبتت معدلات حماية أفضل.

وقال مسؤولو صحة للصحفيين، إن الدراسة، التي أجرتها الحكومة الماليزية أظهرت أن 0.011 في المئة من نحو 7.2 مليون تلقوا لقاح سينوفاك احتاجوا للعلاج، في وحدات الرعاية المركزة جراء الإصابة بكوفيد-19، وفق ما نقلت شبكة يورونيوز الأوروبية .

وفي المقابل احتاج 0.002 بالمئة من نحو 6.5 ملايين متلقي للقاح فايزر/بيونتك دخول وحدات الرعاية، بعد الإصابة بالمرض، بينما بلغت النسبة 0.001 في المئة من 744,958 ممن تلقوا لقاح أسترازينيكا.

وأشار مسؤول في معهد البحوث السريرية الذي أجرى الدراسة مع فريق عمل ماليزي مكلف بالتصدي لكوفيد-19، الى أن التطعيمات بغض النظر عن العلامة التجارية قللت من خطر دخول العناية المركزة بنسبة 83 في المئة، وقللت من خطر الوفاة بنسبة 88 في المئة، بناء على دراسة أصغر شملت نحو 1.26 مليون شخص.

وأضاف، أن إجمالي معدل دخول وحدات العناية المركزة بين الأفراد، الذين تم تطعيمهم بالكامل انخفض، مثلما نخفض معدل الوفاة بين من تلقوا جرعة التطعيم كاملة، ومعظم الوفيات هم ممن تجاوزوا الستين أو من المصابين بأمراض مزمنة.

أخبار ذات صلة

newsletter