الاحتلال يستولي على أراض ويشق طريقا استيطانية في كيسان

فلسطين
نشر: 2021-09-21 16:25 آخر تحديث: 2021-09-21 16:44
قرية كيسان
قرية كيسان

قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الثلاثاء، الاستيلاء على مئات الدونمات في قرية كيسان شرقي مدينة بيت لحم.

وقال مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم، حسن بريجية، إن قرار الاستيلاء يقضي بتحويل أراضٍ تقدر بمئات الدونمات تقع جنوب شرق القرية إلى محمية طبيعية بشكل مفاجئ.


اقرأ أيضاً : الفلسطينيون ينتصرون لقرية لفتا المهجرة - فيديو


وأضاف أن القرار يهدف إلى تسهيل الاستيلاء على أراضي المواطنين في قرية كيسان لصالح التوسع الاستيطاني في مستوطنة "آبي هناحل" المقامة على أراضي الفلسطينيين في المنطقة.

كذلك شرع مستوطنون متطرفون يهود، اليوم، في شق طريق استيطاني في أراضٍ قرية كيسان شرقي مدينة بيت لحم. وقال نائب رئيس مجلس قروي كيسان أحمد غزال في بيان إن مستوطني مستعمرة "آيبي هناحل"، شرعوا بشق طريق استيطاني في أراض جبلية تطل على واد الجحار شمال غربي القرية بطول يصل إلى 2 كم وعرض 4 م.

وأضاف أن المستوطنين يهدفون إلى ربط المستوطنة بالمنطقة الاستيطانية الصناعية المقامة على أراضي المواطنين غربي القرية.

ورد الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة على تصريحات رئيس الوزراء الاسرائيلي نفتالي بينيت حول التوسع الاستيطاني قائلاً :" إن الاستيطان جميعه غير شرعي، وهو مخالف لكافة القرارات والقوانين الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية، والتي كان آخرها القرار رقم 2334 الذي أكد عدم شرعية الاستيطان في الأراضي الفلسطينية كافة."

وأضاف أبو ردينة في بيان نشره وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، أن "مثل هذه التصريحات الإسرائيلية، واستمرار سياسة فرض الأمر الواقع التي تحاول حكومة الاحتلال فرضها على شعبنا الفلسطيني لن تنجح، وستفشل كما فشلت سياسة الضم والتوسع الاستيطاني، ولن يكون هناك شرعية لأي مستوطنة إسرائيلية تقام على الأرض الفلسطينية سواء كانا توسعا أو ضما."


اقرأ أيضاً : مجلس الجامعة العربية يؤكد أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات في القدس


وشدد الناطق الرسمي على أن" السلام والاستقرار يتطلب الالتزام بقرارات الشرعية الدولية وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس، وأن استمرار انتهاك إسرائيل للحقوق الفلسطينية وتحديها للشرعية الدولية لن يؤدي إلى أي سلام، بل سيساهم باستمرار حالة التوتر وعدم الاستقرار في المنطقة."

وأكد أبو ردينة أن "أسرانا البواسل في سجون الاحتلال الإسرائيلي هم أبطال الشعب الفلسطيني، ولن يكون هناك سلام أو استقرار دون الافراج عن جميع أسرانا ومعتقلينا كافة، وقضية الأسرى خط أحمر لن يقبل الشعب الفلسطيني وقيادته المساس بها بأي حال من الأحوال."

أخبار ذات صلة

newsletter