الشريدة يطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه الدول المستضيفة للاجئين

محليات
نشر: 2021-09-20 18:33 آخر تحديث: 2021-09-20 18:33
وزير التخطيط خلال لقاءه وزيرة التعاون الإنمائي البلجيكية
وزير التخطيط خلال لقاءه وزيرة التعاون الإنمائي البلجيكية

بحث وزير التخطيط والتعاون الدولي ناصر الشريدة ووزيرة التعاون الإنمائي البلجيكية مريم كثير، سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية والتنموية بين البلدين الصديقين.

واطلع الشريدة، بحسب بيان صحفي للوزارة، الاثنين، الوزيرة البلجيكية والوفد المرافق لها بحضور السفير البلجيكي في عمان فيليب فاندن بولك، على برنامج أولويات عمل الحكومة للأعوام (2021-2023)، والجهود التي بذلتها الحكومة الأردنية للدفع بالعجلة الاقتصادية وإعادة الاقتصاد الوطني إلى مسار التعافي.


اقرأ أيضاً : قطر: 800 منحة دراسية للشباب الأردني واللاجئين السوريين والفلسطينيين


وعرض وزير التخطيط لآثار اللجوء السوري ووضع اللاجئين في المجتمعات المستضيفة والمخيمات، ومسار الدعم وآليات الحد من أثر استضافة المملكة للاجئين.

وحث المجتمع الدولي على الاضطلاع بمسؤولياته تجاه الدول المستضيفة للاجئين وتحديداً الأردن وذلك في ضوء التدني الملحوظ في حجم الدعم المقدم للخطة من قبل الجهات المانحة، خلال العامين المنصرمين، داعيا إلى توفير التمويل الكافي لدعم خطة الاستجابة الأردنية للعام الحالي 2021.

وأكدت الوزيرة البلجيكية، من جانبها، عمق العلاقات مع الأردن، وأبدت تفهمها لحجم الأعباء الإضافية التي تتحملها الحكومة واستعدادها للاستمرار في دعم الأردن والبحث عن طرق إضافية لتعزيز العلاقات الثنائية خاصة فيما يتعلق بموضوع اللاجئين السوريين في المنطقة.

وأشادت بالدور الأردني الإنساني في استقبال واستضافة اللاجئين السوريين وتوفير الخدمات الأساسية لهم.

وكان جلالة الملك عبدالله الثاني أكد أن الأردن مستمر بتقديم الخدمات الصحية والتعليمية والإنسانية للاجئين السوريين، رغم الانخفاض الحاد في المساهمة الدولية لخطة الاستجابة الأردنية لأزمة اللجوء، والتي تم تمويل 10 بالمئة منها لهذا العام.

وأشار جلالة الملك، خلال لقائه الرئيس والمدير التنفيذي للجنة الإنقاذ الدولية ديفيد ميليباند في نيويورك الثلاثاء، إلى أن جهود الأردن وغيره من الدول المستضيفة لا تعفي المجتمع الدولي من مسؤولياته تجاه اللاجئين، داعيا إلى انتهاج أسلوب جديد مبني على التنمية لتوفير الدعم الدولي في التصدي لتبعات أزمة اللجوء.

وتناول اللقاء جوانب تعاون الأردن مع لجنة الإنقاذ الدولية في توفير الخدمات الصحية وغيرها للاجئين.


اقرأ أيضاً : 90 مليون يورو مساعدات إنسانية قدمتها ألمانيا للأردن في 2021


من جانبه، أعرب ميليباند عن دعم اللجنة لجهود الأردن في استضافة اللاجئين، مشيدا بتوفير المملكة للمطاعيم ضد كورونا داخل وخارج مخيمات اللجوء.

وحضر اللقاء نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، ومدير مكتب جلالة الملك، الدكتور جعفر حسان، وسفيرة المملكة في واشنطن دينا قعوار، ومندوب الأردن الدائم لدى الأمم المتحدة محمود الحمود.

 

أخبار ذات صلة

newsletter