الحكومة توضح حول ملكيتها في قطاع الكهرباء.. تفاصيل

محليات
نشر: 2021-09-18 16:30 آخر تحديث: 2021-09-18 16:35
أعمدة كهرباء
أعمدة كهرباء

كشفت الحكومة، اليوم السبت، معلومات حول ملكياتها في قطاع الكهرباء، بعد الحديث عن بيع أسهمها في شركة الكهرباء الوطنية.


اقرأ أيضاً : بالفيديو.. دودين: بيع ميناء العقبة والكهرباء الوطنية ومطار الملكة علياء إشاعات


وأوضحت أنها تمتلك قطاع النقل والتحكم والربط الكهربائي مع دول الجوار بالكامل من خلال ملكيتها لكامل أسهم شركة الكهرباء الوطنية التي تقوم بإدارة وتشغيل النظام الكهربائي الأردني من خلال مركز التحكم الوطني وخطوط النقل ومحطات التحويل المنتشرة في جميع مناطق المملكة.

وأضافت أن الحكومة تمتلك في قطاع التوليد كامل أسهم شركة السمرا لتوليد الكهرباء التي تزود أكثر من 30 في المئة من حاجة النظام الكهربائي الأردني وتمتلك الحكومة كذلك ما نسبته 40 في المئة من أسهم شركة توليد الكهرباء المركزية.

وكان وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة المهندس صخر دودين، أكد أن الحديث عن بيع ميناء العقبة ما هو إلا إشاعة.

وأضاف دودين أن الإشاعات التي تحدثت عن بيع ميناء العقبة ليست صحيحة، وأن عدد الموانئ في العقبة 16 ميناء، وجميعها مملوكة للحكومة من خلال شركة تطوير العقبة، وميناء حاويات العقبة مملوك لها أيضا وتشغله شركة أجنبية لمدة 25 عاما، وقد استثمرت أكثر من 400 مليون دينار لتجهيزه.

وقال إن إشاعات ومعلومات خاطئة سرت خلال السنوات الماضية، زعم مروجوها بأن مقدرات الوطن ومؤسساته بيعت، مشيرا إلى أن في ذلك ظلم واضح لإنجازات الوطن، وطعن في جهود أبنائه الذين بذلوا الغالي والنّفيس من أجله.

وحول شركة الكهرباء، أوضح دودين أن شركة الكهرباء الوطنية (نيبكو) مملوكة للحكومة بنسبة 100 في المئة، وتملك الحكومة كذلك ما نسبته 82 في المئة، من شركة الملكية الأردنية.

كذلك، نوه دودين بالإشاعات المتداولة حول مطار الملكة علياء الدولي مؤكداً أنه لم يتم بيعه، موضحا أنه عُقدت اتفاقية لإعادة تأهيله وتشغيله لمدة 25 عاماً تنتهي عام 2032م، وهو مملوك بالكامل للحكومة، وقد أصبح من بين أفضل المطارات في الشرق الأوسط، ويحتلّ المرتبة 29 عالمياً، ويدر على الخزينة سنويا أكثر من 54 في المئة من مجمل إيراداته.


اقرأ أيضاً : بالفيديو - دودين مستغربا:" مش عارف شو الي صاير!"


وأضاف أن المنصف والعادل لا يكتم الحقائق والوقائع التي تؤكّد أنّ الأردن المعطاء استطاع بفضل قيادته الهاشميّة الفذّة، وتماسك أبناء شعبه الطيّبين، والتفافهم حولها، أن يصنع المعجزات، وأن يترك الأثر الطيّب على جميع المستويات المحليّة والدوليّة.

أخبار ذات صلة

newsletter