بدء استخدام عقار جديد لعلاج مرضى كورونا في بريطانيا

عربي دولي
نشر: 2021-09-18 15:38 آخر تحديث: 2021-09-18 15:38
من أمام أحد المستشفيات في بريطانيا
من أمام أحد المستشفيات في بريطانيا

قالت هيئة "بي بي سي" البريطانية، اليوم السبت، إن مرضى المستشفيات الأكثر عرضة للخطر في بريطانيا سيتلقون عقار "رونابريف" الجديد، اعتبارا من يوم الإثنين المقبل.


اقرأ أيضاً : الصحة العالمية تدعو لبنان إلى اعطاء لقاح كورونا لـ40% من السكان


وأضافت أن العلاج سيقدم للمرضى الذين تزيد أعمارهم على 50 عاما وليس لديهم الأجسام المضادة اللازمة، وأولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و49 عاما ويعانون من ضعف المناعة، مثل المصابين بسرطانات معينة.

وأشارت الهيئة إلى أن السلطات البريطانية وافقت على العقار الجديد في الشهر الماضي، ويتكون من زوجين من الأجسام المضادة المصنعة مخبريا لمهاجمة الفيروس. واشتهر هذا العقار باستخدامه كجزء من مجموعة الأدوية التجريبية التي أعطيت للرئيس الأمريكي دونالد ترمب في العام الماضي، حيث ثبت أن مزيج الأجسام المضادة يقلل من الإقامة في المستشفى لمدة أربعة أيام ويقلل من خطر الوفاة بمقدار الخمس.

وقالت الحكومة إنها أمنت إمدادات كافية من العلاج الجديد لمرضى الخدمات الصحية العامة في بريطانيا بمقاطعاتها الأربع في محاولة لمواجهة الموجة المتوقعة في فصل الشتاء.

وفي سياق آخر، أعلنت منظمة الصحة العالمية " أن عملية التلقيح في لبنان ضد جائحة كورونا بلغت 30 بالمئة، داعية إلى بذل المزيد من الجهود للوصول الى الهدف الدولي تلقيح نسبة 40 بالمئة من السكان".

وأعلن المدير العام للمنظمة الدكتور تيدروس ادهانوم غيبريسوس بعد محادثات في بيروت مع الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي "استمرار تقديم المنظمة الدعم للبنان، ولا سيما في مواجهة تفشي كوفيد 19، مشيرا الى انه جرى عرض مسار عملية التلقيح التي بلغت نسبة 30 بالمئة، وانه يشجع لبنان على بذل المزيد من الجهود للوصول الى الهدف الدولي 40 بالمئة من السكان".


اقرأ أيضاً : تراجع انتشار كورونا في دول المغرب العربي إثر صيف قاس


وثمن" استضافة لبنان للنازحين السوريين"، واعدا بـ"التواصل مع المانحين وحث الاسرة الدولية على أخذ هذه الاستضافة بعين الاعتبار لدى المساعدة في عملية النهوض الاقتصادي".

وفي بيان صحافي صادر عن الرئاسة اللبنانية عبر الرئيس ميشال عون "عن تقدير لبنان للمساعدات التي تقدمها منظمة الصحة للبنانيين، وخصوصا في خلال الأزمات والكوارث التي أصابتهم وعلى رأسها أزمة جائحة كورونا".

أخبار ذات صلة

newsletter