تراجع الإقبال على ارتياد مكتبة بلدية اربد

محليات
نشر: 2021-09-12 22:11 آخر تحديث: 2021-09-12 22:12
مكتبة اربد الكبرى - ارشيفية
مكتبة اربد الكبرى - ارشيفية

مكتبة بلدية اربد الكبرى تعتبر من أقدم المكتبات العامة في الأردن وأنشئت عام 1957 في مبنى بلدية اربد، لكنها اليوم تفتقد إلى الزوار والرواد.

ستون ألف كتاب متنوع ينتظر من يقرأه على رفوف مكتبة بلدية اربد الكبرى التي تضم أيضاً قسماً متخصصاً بأرشفة الصحف، ورغم أن البعض ما يزال يرتادها إلا أن القائمين عليها يقولون إن أعدادهم قلت.


اقرأ أيضاً : "التعليم العالي": 3009 طلاب تقدموا للمنح الخارجية


تحتوي مكتبة البلدية على ثمانية أقسام منها الفرز والتصنيف والتزويد منها المركزية ومنها الفرعية، وكذلك الاصدار والتوثيق، إضافة إلى قسم التاريخ الذي يحتوي على كتب نادرة تم إصدارها عام 1875.

رغم ما تحتويه هذه المكتبة من كتب قيمة وما توفره من مساحة للقراءة والبحث والتثقيف، إلا أن عوامل عدة ساهمت في تراجع الإقبال على ارتيادها سواء لما يوفره الإنترنت من بدائل أو جراء وباء كورونا.


اقرأ أيضاً : خبير تربوي لرؤيا: "الفاقد التعليمي" أظهر تراجعا كبيرا للطلبة بسبب التعليم عن بعد


أخبار ذات صلة

newsletter