دودين: لا عودة إلى الخلف فيما يخص إجراءات الحكومة التخفيفية

محليات
نشر: 2021-09-11 21:34 آخر تحديث: 2021-09-11 21:34
وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق باسم الحكومة المهندس صخر دودين
وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق باسم الحكومة المهندس صخر دودين

أكد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق باسم الحكومة المهندس صخر دودين أن لا عودة إلى الخلف فيما يخص إجراءات الحكومة التخفيفية، التي بنيت على عدد الجرعات التي يتلقاها الأشخاص في الأردن.


اقرأ أيضاً : مهم من الحكومة لمن لم يحصل على مطعوم كورونا - تفاصيل


وأشار دودين خلال حديث اذاعي، السبت، إلى أن نسبة فحوصات كورونا الإيجابية في الأردن تسجل أقل من 5% منذ 16 أسبوعا، لذلك لن تعطل المدارس كهدف استراتيجي إضافة إلى فتح القطاعات الاقتصادي.

 

 

 

وحول انظمة بين أن الحكومة فكرت بأنظمة الإعلام من خلال استدراج آراء ومقترحات، ووجدنا بأنه من الأفضل الوقوف عند ذلك والاستمرار بالأنظمة القائمة.

وعلل قرار الحكومة بالكثير من المستجدات على أرض الواقع فيما يتعلق بالوسط الإعلامي، مشيرا إلى ضرورة التشاركية مع وسائل الإعلام في الخروج بتشريعات جديدة لأنظمة الإعلام.

وأشار إلى سوء فهم حول رفع الرسوم من 50 إلى 500 للمواقع الإلكترونية، وفرض رسوم على البث الإذاعي والتلفزيوني، لافتا إلى ضرورة قيام هيئة الإعلام بإجراء شرح مكثف لها وبجلسات طويلة مع الوسط الإعلامي.


اقرأ أيضاً : أردنيون يتساءلون: كيف نحصل على سند أخضر؟


وقال إن رفع الرسوم على نحو 130 موقع إلكتروني عاملة في الأردن لا يشكل دخلا كبيرا للحكومة، كما أن عدم قدرة هذه المواقع على دفع الرسوم لا يضير الحكومة بأن تبقى الأمور على ما هي عليه.

وعن فتح ملف تعديل أنظمة الإعلام مرة أخرى، أكد دودين أن تطور أدوات المعرفة كان لزاما أن تتطور التشريعات، داعيا لمبادرة من الوسط الإعلامي لتنظيم العمل بالأدوات الإعلامية الجديدة.

وقال دودين، إن الحركة الدؤوبة لجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين ومكانته الرفيعة في دول العالم جعلت الأردن القطب السياسي الأميز للمنطقة ومحجّا لدول الجوار مدللا بزيارة الملك الناجحة إلى الولايات المتحدة.

وأوضح أن الدبلوماسية الأردنية قادت إلى علاقات مميزة مع دول الخليج، وأفرزت مشاريع توريد الكهرباء الأردني وتمرير الغاز المصري إلى لبنان، إضافة إلى مد أنبوب نفط من البصرة إلى العقبة، منوها بأن الحكومة لم تضع هذه المشاريع ضمن برنامج برنامج أولويّات عمل الحكومة الاقتصادي 2021-2023.


اقرأ أيضاً : مهم من الحكومة حول تفعيل تطبيق "سند" للمطعمين


وحول صندوق دعم المحتوى الإعلامي نوه دودين بأن صندوق دعم المحتوى الإعلامي جاء بهدف إيجاد استدامة مالية بإبقاء النظم والهياكل مجتمعة لوسائل الإعلام ورفع سوية العمل الإعلامي، مدللا بأزمة الصحف الورقية.

وأشار إلى اختلالات في الصحف الورقية يتقسم دخلها إلى 2% اشتراكات و98% إعلانات (منها 8% تجاري و90% مقسم ما بين حكومي وقضائي).

ونوه بأن الحكومة رتبت بأن نسبة المكتب الإعلامي ستذهب بشكل مباشر بداية العام القادم، وفق رصد هلا أخبار، ونسبة الصحيفة تذهب لها فورا، مع الإبقاء على 10% للصندوق (منها 1% لنقابة الصحفيين).

وبين أن الحكومة بصدد الوضع التشريعي للصندوق، مبينا أن ديوان الرأي والتشريع قال بإن أي شيء يتعلق بها مال لا بد أن يخرج بقانون.

ولفت إلى روافد أخرى للصندوق من خلال مؤسسات المجتمع المدني، سيتم استغلالها لتأهيل متفوقي “التوجيهي” لدراسة الصحافة والإعلام المتخصص.

وقال إن الصحف الورقية لا بد لها من اتخاذ منحى رقمي وروافد مالية، مؤكدا أن الحكومة لن تترك الصحف الورقية، ورتبنا لوضع مقدار "الكلمة" في الإعلانات المدفوعة من الغير.

 

وقال إن الذي يعمل في العمل العام لا بد أن يتعرض للنقد، لافتا إلى أن "الشعب الأردني حر وحيّ ولا يمكن له إلّا أن يتكلم ويبوح بما عنده، ، وفق رصد هلا أخبار، وهناك حد رفيع ما بين الصراحة والفجاجة ولكن لا بأس في ذلك ما دام أن الأمر يتعلق بالموقع الذي نحن فيه".

وأكد أن الأردن مر بسنين عجاف، مبينا أنه لولا الحنكة لدى القيادة والوعي الشعبي لبات الأردن كدول الجوار خلال الربيع العربي.

ولفت إلى دفع الأردن ثمنا باهظا خلال 4 سنوات بعهد الإدارة الأمريكية السابقة، نظرا لمواقف الأردن السياسية المشرفة "التي تماهت فيها القيادة والشعب بتطابق تام"، وجاءت كورونا لتجهز على ما تبقى من نفس.

وأشار إلى أن تولي الوزراة “موقع سياسي وليس وظيفة عادية”، ، وفق رصد هلا أخبار، منوها بأن الناطق باسم الحكومة “لا يملك ترف الاجتهاد والتأويل والتحليل، بل بما يقرره مجلس الوزراء والحكومة”.

ونوه بأن وزارة الدولة لشؤون الإعلام بمثابة راعية للوسط الإعلامي، ما يحتاج سعة صدر واطلاع وقدر كبير من الاحتواء.

أخبار ذات صلة

newsletter