عدنان يدعو للإضراب في فلسطين المحتلة غضبا بوجه الاحتلال ونصرة للأسرى

فلسطين
نشر: 2021-09-11 09:01 آخر تحديث: 2021-09-11 09:01
من الإضراب العام في فلسطين - أرشيفية
من الإضراب العام في فلسطين - أرشيفية

دعا القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خضر عدنان، اليوم السبت، لإضراب وطني فلسطيني شامل في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس والداخل الفلسطيني المحتل عام 1948، غضبا في وجه الاحتلال الإسرائيلي، ونصرة للأسرى محمود ومحمد العارضة وزكريا الزبيدي ويعقوب غوادرة.


اقرأ أيضاً : إعلام عبري: اعتقال أسيرين اثنين آخرين وهما زكريا الزبيدي ومحمد العارضة - فيديو وصور


كما شهدت فلسطين دعوات شبابية لمسيرات عارمة في كل أرجاء البلاد، وعلى جميع نقاط التماس مع الاحتلال الإسرائيلي، في تمام الساعة الرابعة من عصر هذا اليوم.

أعلنت قناة "كان" العبرية، صباح اليوم السبت، اعتقال أسيرين آخرين من الأسرى المطاردين، ليرتفع بذلك عدد الأسرى المعاد اعتقالهم إلى أربعة من أصل 6 استطاعوا تحرير أنفسهم من سجن جلبوع قبل عدة أيام.

وأفادت القناة العبرية أن قوات خاصة اعتقلت الأسيرين زكريا الزبيدي ومحمد العارضة في موقف للسيارات قرب جبل الطور القريب من مرج ابن عامر شمال فلسطين المحتلة.

ويأتي ذلك بعد ساعات من إعادة اعتقال الأسيرين يعقوب قادري ومحمود العارضة في مدينة الناصرة.

وتواصل قوات الاحتلال البحث عن أسيرين آخرين هما مناضل انفيعات وأيهم كممجي اللذين كانا ضمن مجموعة الأسرى التي تحررت عبر نفق من سجن جلبوع فجر يوم الاثنين الماضي.

والجدير بالذكر أن شرطة الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت، مساء أمس الجمعة، الأسيرين، يعقوب قادري ومحمود عارضة، قرب جبل القفزة جنوب الناصرة، بعد بلاغ من أحد الأشخاص حول مكانهما.

وجاء في التفاصيل، أن شرطة الاحتلال الاسرائيلي اعتقلت الأسيرين بعد تلقيها بلاغا من قبل أحد المواطنين، في الوقت الذي لجئا فيه لطلب الطعام.


اقرأ أيضاً : وسائل إعلام فلسطينية: مصر تعهدت بالضغط على الاحتلال لوقف الاعتداءات على الأسرى


وكان ستة اسرى تمكنوا من تحرير أنفسهم قبل عدة أيام من سجن جلبوع في عملية نوعية من خلال حفر نفق من زنزانتهم إلى خارج السجن.

ومنذ ذلك الوقت، تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي عمليات البحث عن الأسرى الستة بواسطة عدد كبير من القوات والحواجز.

وكان وزير جيش الاحتلال الاسرائيلي بيني غانتس قد أكد في وقت سابق أن الأجهزة الاسرائيلية ستضع يدها على الاسرى الهاربين عاجلا او اجلا. بحسب موقع "مكان" العبري.

أخبار ذات صلة

newsletter