الأردن يدين الاعتداءات المتكررة لميليشيا الحوثي على السعودية

محليات
نشر: 2021-09-05 08:36 آخر تحديث: 2021-09-05 08:36
علما الأردن والسعودية
علما الأردن والسعودية

دانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الاعتداءات المتكررة لميليشيا الحوثي على أراضي المملكة العربية السعودية الشقيقة، واستهداف المناطق المدنية بالصواريخ البالستية والطائرات المفخخة المُسيرة، وآخرها استهداف المنطقة الشرقية، وجازان ونجران، مما أسفر عن وقوع عدد من الإصابات بين المدنيين الأبرياء، وخلف أضراراً ماديةً.


اقرأ أيضاً : السعودية تعترض صاروخين بالستيين استهدفا شرق البلاد وجنوبها


وأكد الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير هيثم أبو الفول إدانة واستنكار المملكة الشديدين لهذه الأفعال الإرهابية، واستهداف المدنيين الأبرياء الذي يتنافى مع كافة القيم الدينية والإنسانية، ويستهدف زعزعة الأمن والاستقرار. 

وشدد على وقوف المملكة إلى جانب المملكة العربية السعودية الشقيقة في وجه كل ما يُهدد أمنها وأمن شعبها الشقيق، وأن أي تهديد لأمن المملكة العربية السعودية الشقيقة هو تهديدٌ لأمن واستقرار المنطقة بأكملها.

وأعرب عن التمنيات بالشفاء العاجل للمصابين.


اقرأ أيضاً : السعودية تكشف الأضرار الناجمة عن استهداف الحوثي للمنطقة الشرقية - صور


وأعلنت السعودية مساء السبت اعتراض صاروخين بالستيين استهدفا منطقتها الشرقية ومدينة نجران في جنوب البلاد، على ما أفاد المتحدث باسم التحالف الذي تقوده المملكة في اليمن وكالة فرانس برس.

وتقود السعودية منذ 2015 تحالفاً عسكرياً دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً التي تخوض نزاعاً دامياً ضد المتمردين الحوثيين منذ سيطرتهم على العاصمة صنعاء ومناطق أخرى في 2014.

وقال المتحدث باسم التحالف العقيد تركي المالكي إن التحالف "اعترض هجومين بصاروخين بالستيين وثلاث طائرات مسيرة مفخخة" تجاه المنطقة الشرقية ومدينة نجران في جنوب البلاد.

وأكدت قناة الإخبارية الحكومية اعتراض الهجومين ونقلت عن التحالف تأكيده "اتخاذ إجراءات صارمة لحماية المدنيين". ولم تشر المحطة إلى وقوع أي خسائر بشرية أو مادية.

ويأتي ذلك بعد أربعة أيام على هجوم بطائرة مسيرة استهدف مطار أبها الدولي في جنوب السعودية، أدى إلى سقوط ثمانية جرحى وتضرر طائرة مدنية.

وتتعرض مناطق عدة في السعودية باستمرار لهجمات بصواريخ بالستية وطائرات مسيرة مفخخة تُطلق من اليمن باتجاه مطاراتها ومنشآتها النفطية.

وخلال آب/أغسطس الفائت، تزايدت وتيرة هجمات الطائرات المسيرة التي يشنها المتمردون الحوثيون خصوصا باتجاه المدن الجنوبية مقارنة بالأشهر السابقة.

وأسفر النزاع في اليمن عن مقتل عشرات آلاف الأشخاص، بينهم العديد من المدنيين، وفق منظمات إنسانية عدة.

وفيما تضغط الأمم المتحدة وواشنطن من أجل إنهاء الحرب، يطالب الحوثيون بإعادة فتح مطار صنعاء المغلق في ظل حصار سعودي منذ العام 2016، قبل أي وقف لإطلاق النار أو مفاوضات.

وجاء الهجوم قبل ساعات من مباشرة السويدي هانس غروندبرغ الأحد رسميا مهامه في منصب المبعوث الخاص إلى اليمن خلفاً للبريطاني مارتن غريفيث.

أخبار ذات صلة

newsletter