في قرية كور بفلسطين.. السكان يقطنون قلاعا وقصورا تاريخية - فيديو

فلسطين
نشر: 2021-09-04 22:34 آخر تحديث: 2023-06-18 15:29
قرية كور بفلسطين
قرية كور بفلسطين

قرية فلسطينية صغيرة قرب مدينة طولكرم اسمها كور عمرها يفوق 800 عام ويقطن ما تبقى فيها من السكان في قلاع وقصور تاريخية. 

وبالقرب من مدينة طولكرم تقع هذه القرية الصغيرة التي تتميز بقصورها وقلاعها المملوكية والعثمانية التي ما زال الجيايسة وهو لقب يطلق على أهالي القرية يسكنونها. 


اقرأ أيضاً : الأسيرة المحررة أنهار الديك: عشت القهر في السجن.. والحرية لا تقُدر بثمن


قبيل حرب عام سبعة وستين كان عدد سكانها أكبر مما هو عليه اليوم، لكن التهميش والعزل وتأخر وصول الخدمات إليها ساهم في رحيلهم عنها عدا مئتين وخمسين يقطنون في القصور التي عملوا على ترميمها أو في بيوت جديدة أقاموها قرب قصورهم القديمة.

أحد سكان قرية كور عصمت الجيوسي، قال إنه بالرغم من أن سكان كور على قلتهم يسكنون قصورًا تشكل تحفًا فنية، إلا أنهم يعانون اهمال الجهات المختصة خصوصًا وزارة السياحة والآثار والمؤسسات المعنية لهذه القصور والقلاع وهو ما قد يدفعهم لهجرها، وسكن بيوت حديثة سواء داخل القرية أو خارجها.

أما حاتم الجيوسي، أحد سكان قرية كو، تحدث عن محبته لمنزله ولكنه قد يضطر لتركه لأنه يحتاج لترميم وهذا يكلف مبالغ طائلة لا قدرة له عليها.


اقرأ أيضاً : بالفيديو.. اقتحامات المسجد الأقصى المبارك تتواصل بشكل شبه يومي


وينحدر كل سكان القرية والمغتربين عنها من جد واحد، آخر اجدادهم الكبار أنجب ستة عشر ابنًا وبنى لكل منهم قصرًا، رحل الأجداد وبقي الأحفاد يسكنون هذه القلاع التي تشهد على فلسطينية قريتهم وأصالتها وعلى تميز سكانها.

وتبقى كور التي ترتفع عن سطح البحر370 م، وتبلغ مساحة أراضيها الكلية 8514 دونماً، وتطل على ساحل البحر الأبيض المتوسط؛ قرية أثرية متكاملة ونموذج للحضارات المتعاقبة بدء من الرومانية وانتهاء بالعثمانية، فقصور كور جذورها بأعماق الأرض وقبابها تداعب السماء وهي سياق بصري مهم للمهتمين بتاريخ فلسطين.

أخبار ذات صلة

newsletter