الأردن يدين الهجوم على قاعدة العند الجوية اليمنية

محليات
نشر: 2021-08-30 09:13 آخر تحديث: 2021-08-30 14:01
وزارة الخارجية - ارشيفية
وزارة الخارجية - ارشيفية

دانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الاعتداء الذي شنته ميلشيات الحوثي على قاعدة العند الجوية اليمنية بمحافظة لحج يوم أمس الأحد، وأسفر عن وقوع العشرات من القتلى والجرحى.

وشددت الوزارة على موقف المملكة الثابت بإدانة واستنكار كافة الممارسات والأفعال الإرهابية.

 


اقرأ أيضاً : إطلاق صواريخ عدة على مطار كابول مع اقتراب انتهاء عملية الإجلاء


وأكدت الوزارة على وقوف المملكة المطلق وتضامنها التام مع الأشقاء في الجمهورية اليمنية في وجه كل ما يهدد أمنهم واستقرارهم.

وأعربت الوزارة عن خالص التعازي، وصادق المواساة لشعب وحكومة الجمهورية اليمنية الشقيقة وذوي الضحايا، والتمنيات بالشفاء العاجل للمصابين.

كما دان البرلمان العربي الهجوم الحوثي الذي استهدف اليوم الأحد قاعدة العند العسكرية في محافظة لحج اليمنية، مما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات.

وحذر البرلمان العربي من تصاعد وتيرة الهجمات التي تشنها جماعة الحوثي في الأراضي اليمنية، مشددا على ضرورة التصدي لمثل هذه الممارسات واتخاذ قرارات دولية من شأنها ردع هذه الجماعة التي تهدد السلم والأمن الإقليمي والدولي. 

وسقط 30 قتيلا على الأقل من القوات اليمنية الموالية للحكومة المعترف بها دوليا في هجوم وقع صباح أمس الأحد، بصواريخ وطائرات مسيرة استهدف قاعدة عسكرية حكومية جنوب اليمن، بحسب مصادر طبية وعسكرية.

واتّهم متحدث باسم القوات الحكومية المتمردين الحوثيين بالوقوف خلف الهجوم ضد قاعدة العند الجوية في محافظة لحج، وهي أكبر قاعدة عسكرية جوية في البلاد الغارقة في الحرب. ولم تتبن أي جهة الهجوم.

وكانت القاعدة في الماضي بمثابة محطة انطلاق رئيسية للقوات الأميركية المشرفة على ضربات بطائرات بدون طيار ضد تنظيم القاعدة المتطرف.

ونق بعض القتلى والجرحى إلى مستشفى ابن خلدون في لحج، إذ أكّد مدير المستشفى محسن مرشد "قمنا باستدعاء كامل الطاقم والجراحين وجهاز التمريض".


اقرأ أيضاً : ضربة أمريكية في كابول لتجنب هجوم جديد مع استمرار آخر عمليات الإجلاء


وأضاف "علمنا ان هناك جثث لا تزال تحت الانقاض".

وكان المتمردون الحوثيون شنّوا هجوما في كانون الثاني/يناير 2019 على القاعدة ذاتها خلال عرض عسكري ما تسبب بمقتل رئيس الاستخبارات العسكرية في القوات اليمنية وعدد من الجنود.

وسيطر المتمردون على هذه القاعدة خلال تقدمهم في جنوب اليمن عام 2015، لكن القوات الموالية للحكومة اليمنية المدعومة من السعودية استعادت السيطرة عليها في العام ذاته.

ويعد الهجوم الذي وقع الأحد من أكثر الهجمات دموية منذ ذاك  الذي استهدف مطار عدن اليمني في 30 كانون الأول/ديسمبر الفائت بصواريخ بالستية.

ويدور نزاع في اليمن بين حكومة يساندها منذ 2015 تحالف عسكري تقوده السعودية، والمتمردين الحوثيين المدعومين من إيران والذين يسيطرون على مناطق واسعة في شمال البلاد وغربها وكذلك على العاصمة صنعاء منذ بدء هجومهم في 2014.

أخبار ذات صلة

newsletter