منصور لرؤيا: رفض أنظمة هيئة الإعلام لم يأتي من فراغ بل من تجربة مريرة مع الحكومات - فيديو

محليات
نشر: 2021-08-25 21:36 آخر تحديث: 2021-08-25 21:36
مدير مركز " حماية وحرية الصحفيين " نضال منصور
مدير مركز " حماية وحرية الصحفيين " نضال منصور

قال مدير مركز " حماية وحرية الصحفيين " نضال منصور إن رفض أنظمة هيئة الإعلام الجديدة لم يأتي من فراغ إنما جاء من تجربة صعبة ومريرة مع الحكومات المتعاقبة.


اقرأ أيضاً : ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل حول تعديلات أنظمة الإعلام


وأضاف منصور خلال استضافته عبر برنامج نبض البلد على شاشة رؤيا، إن الانظمة وضعت دون التشاور مع الجهات الفاعلة في الإعلام بالأدرن، مشيرا الى ان الأنظمة تخالف القانون والدستور.

وبين منصور ان هذا القرار نوع من العبث، مستغربا كيف يمكن ضمان حرية التعبير والاعلام وهي الركن الأساسي للديمقراطية في ظل هذا القرارات، وكيف يمكن تحديث قانوني الاحزاب والانتخاب وتشكيل حكومات حزبية وبرلمانة في ظل تكميم الافواه بهذه الانظمة.

وطالب منصور سحب هذه الأنظمة والجلوس مع كل الاطراف وتشكيل خلية للنهوض بالإعلام في الأردن.

وكان قرار هيئة الإعلام المرئي والمسموع، بتحويل ثلاثة أنظمة إلى ديوان التشريع والرأي قد أثار ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن.

ووصف مغردون قرار هيئة الإعلام بأنه جاءت للتضيق على المؤسسات الإعلامية والحريات الصحفية والأفراد والصحفيين في الأردن.


اقرأ أيضاً : نقابة الصحفيين الأردنيين تهاجم "تعديلات أنظمة الإعلام" وتعتبرها عملا ممنهجا للتضييق


ووصف الصحفي الأردني باسل الرفايعة القرار بانه غباءُ مصفَّحُ، قائلا عبر حسابه على فيسبوك: "الغباءُ المصفَّحُ يقولُ: على كلّ مَوقع إلكتروني يريدُ بثّ "لايف" عبر فيسبوك أنْ يحصلَ على ترخيص من هيئة الإعلام، وإلاّ فعقوبته الحبس من عام إلى خمسة أعوام، أو الغرامة من 25 ألفاً إلى 100 ألف دينار. 

وأضاف الرفايعة: "يُضيفُ الغباءُ إنَّ أي "لايف" يبثه موقع إلكتروني يعتبرُ "مرئياً ومسموعاً". وهذا اكتشافٌ خطيرٌ لـ"الدائرة"، وعليه لا بدّ من تنظيمه، ولو كان "لايف" لحفل زفاف، أو لرحلة عائلية، أو لمراحل طبخ المنسف. دعكم من نشاط المعارضة، ومن تظاهرات المتعطلين عن العمل..!.. يؤكدُ الغباء أنّ على أيّ صانع محتوى مغادرة الأردن، ليتمكن من الظهور في "لايف"، وأنّ على الناس متابعة لايفات الأردنيين الذين يعيشون في بلدان، ليس لديها هيئة إعلام، تسعى بحماسة ومواظبة، لتكون دائرةً أمنية، بضابطة عدلية، ومراكز توقيف وسجون. إذا كانَ لا بدّ من القمع، فأقلُّهُ أنْ يتمتّع بالحدّ الأدنى من الذكاء..!! صرنا "مضحكة".. إيه والله".

الصحفي ماجد حمد القرعان طالب بتشكيل مجلس ادارة لـ هيئة الإعلام لوضع السياسات العامة ووقف التفرد والاجتهادات الخاصة، قائلا عبر حسابه على تويتر: "لا لتقويص #الإعلام_الإلكتروني نعم لتشكيل مجلس ادارة لـ #هيئة_الاعلام لوضع السياسات العامة ووقف التفرد والاجتهادات الخاصة".

الدكتور جمال العجارمة قال منتقدا ابو الراغب: "يقال بان امبرطور الهند الذي امر ببناء تاج محل..اعدم المهندسين والعمال بعد انجازة..خوفا ان يعمل مثله في مكان اخر..وصاحبنا الايفات اوصلته للمنصب..ويريد منعها عن باقي خلق الله...انفصام".

أخبار ذات صلة

newsletter