الأردن يقدم أدوية "مفقودة ومهمة" لعلاج مرضى سرطان الأطفال في لبنان

محليات
نشر: 2021-08-23 18:29 آخر تحديث: 2021-08-23 18:29
طائرة أردنية تنقل المساعدات إلى لبنان
طائرة أردنية تنقل المساعدات إلى لبنان

أعرب رئيس الهيئة التنفيذية لمركز سرطان الأطفال في لبنان الدكتور سيزار باسيم عن تقديره وتثمينه للأردن قيادة وحكومة وشعبا لتقديمه أدوية للمركز، مقدمة من مؤسسة الحسين للسرطان، ما كان له أثر إيجابي على المركز الذي يقدم العلاج الطبي والنفسي مجانا لنحو 50 بالمئة من الأطفال المصابين بالسرطان في لبنان.

وأشاد باسيم، في بيان صادر عن مركز سرطان الأطفال في لبنان، بوقوف الأردن إلى جانب لبنان في الظروف الصعبة التي يمر بها.


اقرأ أيضاً : الأردن يرسل طائرة مساعدات ثانية إلى لبنان


وقدم باسيم، شكره لسمو الأميرة غيداء طلال، رئيسة هيئة أمناء مؤسسة ومركز الحسين للسرطان لدعم المركز بهذه الأدوية "المفقودة والمهمة لعلاج مرضى سرطان الأطفال"، وكذلك جهود السفارة الأردنية في بيروت لإيصال المساعدات.

وسلم سفير المملكة في بيروت وليد الحديد الأدوية للمركز، بحضور القنصل يحيى القرعان ورئيس الهيئة الدولية في المركز بول إده ومديرة المركز هنا الشعار.

تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني، أرسلت الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية، الجمعة، طائرة مساعدات طبية ثانية إلى الشعب اللبناني الشقيق، بالتنسيق مع القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي.

وتحمل الطائرة أدوية ومستلزمات طبية، حيث سيتم إيصالها إلى الجهات المعنية في لبنان الشقيق، نظرًا للظروف التي يمر بها حاليا.

وقال أمين عام الهيئة الدكتور حسين الشبلي: "تنفيذا للتوجيهات الملكية تستمر الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية بالتنسيق مع القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي، لتأمين الاحتياجات واللوازم إلى شعب لبنان الشقيق".

وبين الشبلي أن الطائرة تحتوي على أدوية ومستلزمات طبية لتلبية احتياجات القطاعات الطبية هناك، وهي الطائرة الثانية خلال هذا الأسبوع، مبينا أن هناك تنسيقا لاستكمال إيصال المساعدات للأشقاء في لبنان.

 

وأرسلت الهيئة منذ أزمة مرفأ بيروت خمس طائرات محملة بمساعدات إغاثية ومولدات كهربائية ومواد غذائية وطبية وأدوية.

وتسود في لبنان أجواء من الحداد والصدمة الممزوجة بغضب شعبي غداة مقتل نحو 30 شخصا في شمال البلاد كانوا يحاولون الحصول على بضعة ليترات من البنزين من خزان انفجر بهم، في كارثة جديدة مني بها البلد الغارق في أزمات ومآس متلاحقة منذ عامين.

وأعاد انفجار خزان الوقود إلى الأذهان انفجار مرفأ بيروت في الرابع من آب 2020 الذي أودى بحياة 200 شخص على الأقل ولم يتخط اللبنانيون حتى الآن صدمته. وقد نتج عن تخزين كميات ضخمة من نيرات الأمونيوم في عنبر من دون أي إجراءات وقاية. بينما خزان الوقود الذي انفجر في بلدة التليل في منطقة عكار الشمالية كان يحوي كميات من البنزين المخزّن في غير مكانه، في وقت لا يتوافر البنزين لسكان المنطقة.


اقرأ أيضاً : لبنان يرفع أسعار المحروقات في إطار سياسة رفع الدعم


وأعلنت السلطات حدادا وطنيا على الضحايا.

وينتظر اللبنانيون يوميا في طوابير طويلة أمام محطات الوقود للحصول على كميات قليلة من البنزين، بينما أقفلت بعض المحطات أبوابها. ويلجأ كثيرون إلى شراء المحروقات من السوق السوداء.

وتقول فرح (21 عاما) الشابة المتخرجة حديثا من الجامعة، "لا أعرف إن كنت أبكي على انفجار عكار أو على كل شيء. أخشى أن نصل إلى مرحلة نصبح مضطرين إلى الهرب عبر البحر.. وربما نموت غرقاً".

وتضيف "خفت أكثر بعد انفجار عكار... صرت أسأل نفسي: ماذا لو وقع الانفجار قرب منزلي؟" لوجود محطتي محروقات في الجوار.

أخبار ذات صلة

newsletter