أردني يفوز بالمركز الثاني لمسابقة كتارا القطرية

هنا وهناك
نشر: 2021-08-17 17:14 آخر تحديث: 2021-08-17 17:14
جائزة كتارا
جائزة كتارا

فاز الأردني نردين العبادي بالمركز الثاني لمسابقة كتارا القطرية "أفكار لتطبيقات الجوال" حول حب الرسول صلى الله عليه وسلم، والتي أعلنت نتائجها، اليوم الثلاثاء، عن تطبيق (المسير والسيرة).

وأعلنت المؤسسة العامة للحي الثقافي القطرية "كتارا" أسماء الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في المسابقة، والتي أطلقتها خلال الفترة من 20 نيسان إلى 29 أيار 2021، على هامش فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي.


اقرأ أيضاً : قطر.. أردني يتأهل للتصفيات نصف النهائية لجائزة كتارا لتلاوة القرآن


وفاز بالمركز الأول، محمد عارف الدباس من العراق عن تطبيق (مع الرسول)، فيما حصل أنس الحمصي من سوريا على المركز الثالث عن تطبيق (الرسول قدوتي).

واجتذبت المسابقة التي أتيحت للمشاركين من داخل قطر وخارجها، وهدفت إلى تشجيع الشباب على مواكبة اقتصاد المعرفة وإعداد جيل قادر على الدخول في مشروعات لخدمة الدين والمجتمع، نحو 110 مشاركات.

يذكر أن اللجنة المنظمة للمسابقة اشترطت تقديم تقرير يوضح ويشرح فكرة التطبيق، على ألا يقل عن صفحتين ولا يزيد على 4 صفحات، وأن تكون الفكرة جديدة وغير مطروحة من قبل في متاجر التطبيقات الأخرى.

ويعد الحي الثقافي – كتارا في دولة قطر مشروعاً ثقافياً رائداً يزخر بالآمال الثقافية الكبيرة لتعميق الوعي بالثقافة العربية العريقة وتحقيق التواصل الإنساني على الصعيد العالمي عامة والعربي خاصة من خلال نشر الوعي الثقافي.

وكتارا بموقعها المتميز مكان يزخر بين جنباته بعناصر الثقافة القطرية والثقافات العالمية عبر المسارح الرائعة، وقاعات العروض الفنية المتنوعة التي تعتبر مصدراً للإبداعات الثقافية والفنية والمعمارية التي ساهمت في إثراء التراث الثقافي وإحيائه، والمحافظة عليه، والسعي لتكوين جيل عربي معتز بحضارته المتجذرة في تاريخ الإنسانية.


اقرأ أيضاً : رواية دفاتر الورّاق تفوز بالجائزة العالمية للرواية العربية 2021


وفي سياق الأهداف التي تم التخطيط لها بما يوافق الرؤية الوطنية لقطر 2030، فإن مؤسسة الحي الثقافي – كتارا تقوم على تحقيق هدف رئيسي وهو الحفاظ على التراث والهوية الثقافية، وتسعى في الوقت ذاته لاستثارة الوعي بالثقافات الأخرى واحترامها، إيماناً منها بأن التنوع الثقافي إثراء للإنسانية جمعاء.

لقد نشأت فكرة الحي الثقافي – كتارا لكي تكون قطر منارة ثقافية تتجاوز حدود المحلية إلى آفاق العالم الرحبة، وبحيث يكون الحي الثقافي نافذة عريضة يستطيع الجميع من خلالها أن يطلوا على ثقافات العالم ويكون للمشهد الثقافي العربي القدرة على الحضور في الوسط الثقافي والإعلامي العالمي وإيصال صوتنا الحضاري إلى العالم المعاصر وحضارته الراهنة، عبر إعادة إنتاج المخزون الثقافي والفكري العربي وآليات تواصله مع ثقافة الآخر، خاصة وأن الوسط الثقافي والفكري العالمي أصبح الآن أكثر تفهماً للمضامين الإنسانية والحضارية للشخصية الثقافية العربية.

أخبار ذات صلة

newsletter