أردني يحارب الظروف الإقتصادية ويجذب الزبائن بشواية ذرة - فيديو

هنا وهناك
نشر: 2021-08-14 18:35 آخر تحديث: 2023-06-18 15:30
أردني يحارب الظروف الإقتصادية ويجذب الزبائن بشواية ذرة
أردني يحارب الظروف الإقتصادية ويجذب الزبائن بشواية ذرة

يحارب المواطن الأردني أحمد مكي ظروفه الاقتصادية فبدأ عمله الحر من خلال منقل وفحم لشوي الذرة على قارعة الطريق، ومن ثم استورد فرن شواء خاص ووسع مشروعه.


اقرأ أيضاً : خبز الطابون.. تراث غذائي لم تخمده الحداثة


ويقول مكي في حديثه لأخبار الدار "فكرت أن أحسن دخلي"، فابتكرت عملا مختلفا عن كل الناس.

فبدأ احمد عمله بعمل بسطة "منقل فحم وشوي على جنبات الطريق قرب منزله في مدينة اربد، حتى دعاه أصدقاءه لشراء شوايات صينية لزيادة حجم الإنتاج.

كان المارة حينها يعتقدون أن يبيع المشروبات الساخنة ثم يقتربون مع انتشار رائحة الذرة المشوية ويبتاعون منه، ومن شوي الذرة انتقل بعمله إلى شواء البطاطا والكستناء.

ساعدت مواقع التواصل الإجتماعي احمد من خلال تصويره من قبل الزبائن ونشر القصص عنه فبات معلما لبيع هذه المنتجات في المدينة.

بقي مكي على هذه الحال حتى بدأت اغلاقات جائحة كورونا والحظر الشامل، عام كامل بقيت خلاله شوايات مكي بلا نار وفحم. ولم يعد بمقدوره دفع أجار المكان الذي يضع فيه معداته ويعمل به.

اليوم مع عودة الحياة إلى طبيعتها تدريجيا يأمل مكي بانتعاش مهنته، مع وجود تحديات كما في أي عمل يجملها بقوله "الناس بينزعجوا من الدخان"، وكذلك "المواد بالفترة الأخيرة غالية من صحون صغيرة وذرة وتوابل".. "فرقت معي 6 دنانير بالكرتونة عن قبل شهرين يعني غلا المواد اثر علينا في بعض الاحيان غلا الذرة بأثر علينا يعني الذرة بتجيك مرات بآخر الموسم غالية كثير"، يقول مكي.

وتعيل شواية مكي للذرة والبطاطا عائلة مكونة من زوجته وأبنتيه الجامعتين وطفلين على مقاعد الدراسة الأساسية.

أخبار ذات صلة

newsletter