حقيقة الخطاب المتداول لقيس سعيد وهو يسلم السلطات إلى الجيش التونسي

عربي دولي
نشر: 2021-07-30 13:45 آخر تحديث: 2021-07-30 13:51
الرئيس التونسي قيس سعيد
الرئيس التونسي قيس سعيد

بعد أيّام على تولّي الرئيس التونسي قيس سعيّد السلطة التنفيذية وتجميد عمل البرلمان، تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو قيل إنه يُظهر الرئيس وهو يعلن تسليم السلطات إلى الجيش. لكن هذا الادعاء غير صحيح، والصوت المسموع في الفيديو مُركّب على مشاهد خطاب ألقاه سعيّد عام 2020.


اقرأ أيضاً : الصور المتداولة على أنها تُظهر صاروخاً يضرب مرفأ بيروت قبل عام مركبة ومصوّرها لم يُقتل


يظهر في الفيديو المؤلف من دقيقتين الرئيس التونسي يُلقي خطاباً أمام جمع من المسؤولين من بينهم عسكريون برتب رفيعة، في ما يبدو أنه احتفال عسكريّ رسمي.

وجاء في التعليق المرافق "خطاب الرئيس التونسي بعد عمليّة الانقلاب".

وممّا جاء في الفيديو "سيتولّى الجيش التونسي زمام السلطة لإنقاذ ما تبقى من البلاد وذلك وقوفاً عند رغبتكم. وتكون مدة حكمه مُقيّدة بوقت لا تفوق خمس سنوات. يتولى الجيش حلّ مجلس النواب وتسيّير أمور البلاد (...)". 

بدأ انتشار الفيديو بعد أيّام على إعلان قيس سعيّد في 25 تموز 2021، تجميد أعمال مجلس النوّاب لمدة 30 يوماً، وإعفاء رئيس الوزراء هشام المشيشي من منصبه، في خطوة وصفها حزب النهضة، أكبر الكتل البرلمانية، بأنها "انقلاب على الثورة وعلى الدستور".

أخبار ذات صلة

newsletter