تربويون: امتحان "التوجيهي" لا يخلو من الجدل عبر التاريخ.. وجيل 2003 "مكافح وصبور" - فيديو

محليات
نشر: 2021-07-17 21:32 آخر تحديث: 2021-07-17 21:47
تربويون: امتحان "التوجيهي" لا يخلو من الجدل عبر التاريخ.. وجيل 2003 "مكافح وصبور"
تربويون: امتحان "التوجيهي" لا يخلو من الجدل عبر التاريخ.. وجيل 2003 "مكافح وصبور"

قال الخبير التربوي الدكتور محمد أبو غزلة، إن امتحان الثانوية العامة في الأردن عبر التاريخ لا يخلو من الجدل، سواء كان من الطلبة أو التربويين أو المجتمع.


اقرأ أيضاً : التوجيهي.. قصة بين الدموع والفرح - فيديو


وأضاف في استضافته ببرنامج نبض البلد على قناة رؤيا السبت، أن ما حدث في دورة التوجيهي للعام الحالي والسابق، جاء بسبب الظروف الاستثنائية لجائحة كورونا، وعدم التحاق الطلبة بمدارسهم والتعليم الوجاهي.

وحمّل أبو غزلة مسؤولية نتائج الدورة الحالية إلى لجان الامتحانات في وزارة التربية والتعليم وواضع الأسئلة ورئيس لجنة الاشراف على لجنة الامتحانات، عازيا ذلك إلى عدم قدرته على دراسة كل المتغيرات على أداء الطلبة، وأبرزها غياب التعليم التفاعلي بين الطلبة والأستاذ، مؤكدا أن من يقول غير ذلك " مجافيا للحقيقة".

وأشار إلى عدة عوامل مؤثرة على طلبة التوجيهي للدورة الحالية، أبرزها غياب المراكز الثقافية التي تعد رديفا للمدرسة، وصعوبة الأوضاع المادية لذوي الطلبة وتغطية نفقات ابنائهم.

 


اقرأ أيضاً : حرمان 272 مشتركا في امتحان "التوجيهي"


من جهته قال الإعلامي والتربوي حسام عواد، إن جيل عام 2003، " مكافح وصبور ومش مدلع"، وذلك في معرض حديثه عن تقييم دورة الثانوية العامة للعام 2020-2021، كون الطلبة حرموا من الذهاب إلى المدرسة والخوض في الذهاب والإياب من وإلى المدرسة.

وأشار إلى طلبة التوجيهي لهذا العام، واجهوا معاناة غياب الجدول الدراسي، والوجود في المنازل، وعدم التدريب على الامتحان الوزاري قبل الامتحان النهائي.

وشدد على أن أسئلة بعض امتحانات الثانوية العامة هذا العام، كانت الأصعب بين امتاحانات 10 سنوات خلت.

وأكد أن 256 أستاذ متخصص في مادة الفيزياء اجمعوا على أن امتحان الفيزياء لهذا العام كان غير مميز، ولم يراع الفروقات الفردية بين الطلبة.

ولفت عواد إلى أن بعض المعلمين "يجاملوا الوزارة" عند الإجابة على أسئلة الامتحانات، مبينا أن حديثهم مع الطلبة حول صعوبة الأسئلة يكون بشكل مغاير.

وتابع الإعلامي التربوي حسام عواد، أن رأيه الشخصي إزاء الدورة الحالية للتوجيهي، هي "ردة فعل" من قبل وزارة التربية والتعليم بعد حصول بعض الطلبة في العام السابق على العلامة الكاملة 100 بالمئة.

 

أخبار ذات صلة

newsletter