طلبة التوجيهي ينهون امتحان الثانوية العامة وسط حالة من الجدل - فيديو

محليات
نشر: 2021-07-15 14:13 آخر تحديث: 2021-07-15 14:38
تحرير: ايمن العمري
طالبات توجيهي
طالبات توجيهي

أنهى طلبة الثانوية العامة الخميس امتحانات شهادة دراسة الثانوية العامة للدورة الصيفية العام 2021 وسط حالة من الجدل شهدتها امتحانات مباحث التوجيهي، بسبب صعوبة الأسئلة في العديد من المباحث، وفق وصف الطلبة.

وشهدت عدة مباحث صعوبة في مستوى الأسئلة خاصة طلبة العلمي، حيث شكى طلاب التوجيهي من صعوبة أسئلة امتحان الرياضيات والفيزياء والكيمياء، كما شكا طلبة الأدبي من صعوبة أسئلة امتحان العربي التخصص ودقته.

وتفاوتت آراء الطلبة بمختلف الامتحانات، وأكد طلبة أن اسئلة امتحان المبحث الواحد كانت تحتمل مستويات عدة، فيما قال آخرون أنها بمجملها صعبة، ومنهم من رأى ان بمتوسطة السهولة.


اقرأ أيضاً : وزير التربية: اتخذنا خطوات لمعالجة ما ورد في امتحان الفيزياء.. ونتائج العام الماضي واجهت "الانتقادات"


وأكدت وزارة التربية والتعليم وقوفها مع مصلحة الطالب، وعدم استهدافه في أي مبحث، كما أكدت أن الاسئلة راعت فروقات الطلبة، مشيرة في الوقت ذاته أن الامتحانات التي أثارت الرأي العام بسبب صعوبتها قد حقق المئات من الطلبة فيها علامات مرتفعة جداً، ومنهم عدد ليس بقليل حاز على العلامة الكاملة، خاصة في مباحث الكيمياء والفيزياء.

وكانت لجنة التعليم النيابية عقدت اجتماعاً حضرته وسائل الاعلام عقب امتحان الفيزياء بحضور وزير التربية والتعليم الذي أكد خلال المؤتمر أن الوزارة ترصد جميع الملاحظات التي تتعلق بامتحان التوجيهي سواء عبر وسائل الاعلام او مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدا انه لا يمكن الحكم على اي امتحان قبل الاطلاع على النتائج الاولية للامتحان، مؤكداً أنه من الطبيعي وجود تباين بآراء الطلبة.

 وقال ابو قديس أن الوزارة لن تفكر يوماً بخفض معدلات الثانوية العامة على حساب الطلبة، رغم الانتقادات التي حصلت في العام الماضي بسبب العلامات المرتفعة، أو تصحيح مسار السنة السابقة فلن يكون على حساب الطلبة.


اقرأ أيضاً : مهم من التربية حول عودة التعليم الوجاهي في الأردن - تفاصيل


وبين انه علمياً ليس مقبولاً أن يكون غالبية الطلبة حصلوا على علامات مرتفعة، مؤكداً أن هناك لجان مختصة لا يعلمها الوزير، وذلك من باب الشفافية والمسؤولية وهو الاجراء المعمول به منذ انشاء وزارة التربية والتعليم.

وأشار أن التوجه كان بمراعاة ظروف الطلبة التي مروا بها خلال جائحة كورونا، لكن الأسئلة يجب أن تراعي فروقات الطلبة، وتتوزع صعوبة الأسئلة، مؤكداً أن ذلك سينعكس على النتائج.

وبلغ عدد مراكز الامتحان التي اعدتها الوزارة بلغ نحو 883 مركز امتحان يضم 2160 قاعة في مختلف المديريات المنتشرة بانحاء المملكة.


اقرأ أيضاً : معلمون: طلاب التوجيهي تلقوا ضربات متتالية.. والرياضيات كانت القاضية


كما بلغ عدد المراقبين الذين سيشرفون على مراقبة الامتحان بلغ 40 الف معلم ومعلمة في حين سيقوم باجراء عمليات التصحيح 16 الفا 526 مصححا.

يذكر ان عدد الطلبة الذين سيتقدمون للامتحان هذا العام بلغ نحو 207 الاف و87 طالبا وطالبة وهو العدد الاكبر بتاريخ المملكة.



أخبار ذات صلة

newsletter