شبح التصحر يهدد ما تبقى من الأراضي الزراعية والمواشي في العراق - فيديو

عربي دولي
نشر: 2021-07-11 08:18 آخر تحديث: 2021-07-11 08:18
شبح التصحر يهدد ما تبقى من الأراضي الزراعية والمواشي في العراق
شبح التصحر يهدد ما تبقى من الأراضي الزراعية والمواشي في العراق

يزداد وقع التغير المناخي سنة بعد سنة في موسم الصيف العراقي الحارّ على المزارعين ومربي المواشي الذين يجدون أنفسهم مرغمين على النزوح وبيع أراضيهم، بعدما نفق عدد كبير من مواشيهم وابتلعت المباني ما تبقى من أرض صالحة للزراعة.


اقرأ أيضاً : ارتفاع درجات الحرارة يعجل من نضوج ثمار فاكهة الصبار في الأردن - فيديو


في العراق ذي المناخ الصحراوي القاسي حتّى قبل التحولات المناخية الصعبة، شكّلت الأهوار في الجنوب ملاذاً لقطعان الجواميس التي تلجأ لمياهها العذبة احتماء من درجات حرارة تفوق الخمسين في الصيف.

وفي أقصى جنوب العراق، شكّل شطّ العرب، المنفذ الوحيد للعراق على البحر، جنّةً للملاحين وسط بساتين النخيل العامرة.

غير أن الوضع بات شبهَ مأساوي اليوم، بعدما تسبّب شح المياه في نهري دجلة والفرات خصوصاً بسبب السدود التي تبنيها تركيا وإيران، وامتلاء مجاريهما بكمّ هائل من نفايات كلّ المدن التي يعبرانها، بكارثة في شطّ العرب حيث بدأت الملوحة تتسرّب إلى الأراضي الزراعية وتقتل المحاصيل.

وتعدّ ملوحة المياه، مرفقةً بالارتفاع الشديد في درجات الحرارة، ضربة قاضية للقطاع الزراعي العراقي الذي يشكّل نسبة 5% من إجمالي الناتج الداخلي ويوظّف 20% من إجمالي اليد العاملة في البلاد.

وقد تسببت ملوحة المياه في الأعوام الماضية، بتحويل آلاف الهكتارات من الأراضي إلى أراض بور، وبدخول مئة ألف شخص إلى المستشفيات في صيف العام 2018.

أخبار ذات صلة

newsletter