نقيب المقاولين لرؤيا: لا مبرر لرفع أسعار الإسمنت.. وقطاعنا يحتضر ومستهدف

الأردن
نشر: 2021-06-28 18:10 آخر تحديث: 2021-06-28 18:50
تحرير: ايمن العمري
نقيب المقاولين أحمد اليعقوب
نقيب المقاولين أحمد اليعقوب

اعتبر نقيب المقاولين أحمد اليعقوب أن قطاع الإنشاءات والمقاولات من القطاعات المستهدفة، ومن القطاعات الأكثر تضررا من جائحة كورونا.

وقال اليعقوب في تصريح لـ"رؤيا" أن ارتفاع اسعار الإسمنت لا "مبرر" له، وذلك لعدة أسباب أولها أن الإسمنت يعتبر مادة محلية الصنع، ولذا لم يتأثر بارتفاع أسعار الشحن العالمية، وثانيها أن أسعار الديزل و الكهرباء لم تتغير وبقيت كما هي، وعلى هذا بقيت أسعار النقل الداخلي وكلف التشغيل كما هي.


اقرأ أيضاً : نقيب المقاولين الأردنيين: العدوان على قطاع غزة خلف 300 ألف طن من ركام المنازل


وأضاف أن قطاع المقاولين يتعرض لخسائر كبيرة وفادحة، وعلى الحكومة التدخل الفوري لوقف الخسائر التي لحقت بالقطاع، باتخاذ جملة إجراءات تضمن خفض أسعار الاسمنت، أولها تخفيض الضريبة المفروضة عليه، مؤكداً أن الضريبة كانت 2% على المقاولين، أما اليوم فإنه يُقتطع 2.5%.

وبين أن ارتفاع كلف التشغيل أسهمت في تضرر القطاع، مشيرا إلى أن القطاع اليوم يعاني و"يحتضر" وهو على سرير الموت، وعلى الحكومة التدخل الفوري لإنقاذ هذا القطاع الحيوي والمهم جدا في رفد الاقتصاد الوطني.


اقرأ أيضاً : نقيب المقاولين يطالب باعتبار المقاولات من القطاعات المتضررة من كورونا


وختم اليعقوب أن البنوك وضعت قطاع المقاولات على اللائحة السوداء، لأنها تعتبر قطاع المقاولات من القطاعات الخطرة واستمراره مهدد، ولذا توقفت التسهيلات التي كانت تمنح للقطاع من البنوك، مضيفاً أنه حتى النصف مليار دينار التي ضخّها البنك المركزي لدعم الاقتصاد الأردني لم يستفد منها قطاع المقاولات غير "الفتات"، داعيا إلى ضرورة إعادة النظر في أوضاع القطاع والتدخل الحكومي الفوري.

أخبار ذات صلة

newsletter