الشوبكي لرؤيا: توقعات برفع أسعار المحروقات بنسب مرتفعة في تموز المقبل

اقتصاد
نشر: 2021-06-28 15:53 آخر تحديث: 2021-06-28 19:32
تحرير: ايمن العمري
مركبة تتزود بالوقود في إحدى محطات المحروقات
مركبة تتزود بالوقود في إحدى محطات المحروقات

توقع الخبير في مجال النفط والطاقة المهندس عامر الشوبكي ارتفاع أسعار المحروقات الشهر المقبل في المملكة، بسبب ارتفاع أسعار النفط عالميا، بحيث وصل سعر برميل النفط إلى 76 دولارا اليوم الاثنين.

وأضاف الشوبكي في تصريح لرؤيا أنه من المتوقع أن ترتفع أسعار المحروقات لشهر تموز المقبل للمرة الخامسة في العام الحالي، وبنسب تتراوح من 1.5 الى 4 في المئة، وذلك بعد الاجتماع الدوري المقرر نهاية كل شهر للجنة تسعير المشتقات النفطية، إذ من المتوقع أن يرتفع سعر البنزين 95 والبنزين 90 من 1.5 الى 2 قرش لكل لتر، وأن يرتفع سعر السولار والكاز من 2 إلى 2.5 قرش لكل لتر.


اقرأ أيضاً : الحكومة: استمرار ارتفاع أسعار المشتقات النفطية عالمياً للأسبوع الرابع من شهر حزيران


وقال الشوبكي لرؤيا إن معدل سعر برنت لشهر حزيران/يونيو الحالي 72.2 دولارا للبرميل مرتفعا بنسبة 5% عن معدل شهر ايار/مايو الماضي عند 68.8 دولارا للبرميل، ويأتي هذا الارتفاع بعد زيادة كبيرة في الطلب العالمي وتوقعات متزايدة في نسب النمو الاقتصادي في مواجهة نقص المعروض بعد زيادة محدودة لأنتاج دول مجموعة اوبك بلس، عدا عن استبعاد المخاوف من نمو صادرات النفط الايراني مع قرب التوصل لتسوية في الاتفاق النووي بين ايران والولايات المتحدة، ترافق ذلك مع طفرة غير مسبوقة في اجور الشحن، وتوقعات الفيدرالي الامريكي بإستمرار الزيادة المحمومة في نسب التضخم العالمي مع نقص في سلاسل التوريد التي ما زال العالم يعاني من اثارها بعد جائحة كورونا.

ورفعت الحكومة أسعار المشتقات النفطية أربع مرات منذ بداية العام الحالي 2021 كان آخرها في تسعيرة الشهر الحالي، ليصل سعر لتر البنزين 95 إلى 1.01 دينار لكل لتر، وسعر البنزين 90 إلى 79 قرشا لكل لتر، وسعر السولار والكاز إلى 58 قرشا لكل لتر، كما واستمر تثبيت فرق أسعار الوقود على فاتورة الكهرباء عند صفر، واستمر تسعير أسطوانة الغاز عند 7 دنانير.


اقرأ أيضاً : المحروقات على موعد مع رفع أسعارها في الأردن.. تفاصيل


وبين الشوبكي أن ارتفاع سعر برميل النفط عالميا يعود الى عدة أسباب، أهمها تعثر المحادثات بين الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي من جهة، وايران من جهة أخرى، فضلاً عن الارتفاع الكبير بالطلب على النفط عالمياً، إذ أن هذا الطلب هو الأول من نوعه منذ العام 1973، حيث أن هناك عجز في السوق العالمي بمقدار مليون و300 ألف برميل.


اقرأ أيضاً : خبير نفطي: الحكومة تربح من بيع المشتقات النفطية أكثر من الدولة المنتجة.. فيديو


وقال الشوبكي إن الحكومة ثبتت أسعار المحروقات في الشهر الماضي لاعتبارات سياسية، وهو ما قد يتكرر هذا الشهر خصوصا مع قدوم عيد الأضحى المبارك، نافيا أن يكون ذلك مؤكدا، مشيرا إلى أن الأمر في النهاية يعود الى قرار لجنة تسعير المشتقات النفطية في وزارة الطاقة.

أخبار ذات صلة

newsletter