العنف الأسري.. كورونا تفاقم المعاناة خلف الأبواب المغلقة - فيديو

محليات
نشر: 2021-06-04 22:07 آخر تحديث: 2021-06-04 22:17
الصورة تعبيرية
الصورة تعبيرية

مع انتشار جائحة كورونا اتخذ الدول العديد من الاجراءات مثل الحجر المنزلي ما زاد من احتكاك الاسر ببعضها البعض ما ادى الى زيادة العنف الاسري بشكل كبير.

رؤيا التقت عدد من الاسر التي وقعت بها حالات عنف اسري بينها أسرة مكونة من أم وثلاثة اطفال تعرضت للتعنيف والضرب من رب الاسرة وبين الذين تعرضو للضرب طفل يبلغ من العمر عام واحد ما ادى الى دخوله مستشفى جرش الحكومي ووصفت حالته بالمتوسطة.


اقرأ أيضاً : صدور تعليمات التدابير الملحقة بقرار تسوية النزاع بقضايا العنف الأسري


الام المعنفة اكدت أنها تعرضت للتعنيف هي واطفالها بشكل متكرر وفي كل مرة ينتهي الموضوع بتدخل أهل الخير حيث يعود لاحقاً ويكرر نفس الموضوع بالتعدي بالضرب على الام والاطفال وفي أخر مرة قام بشكل مفاجئ وخاصة الطفل ياسين يبلغ من العمر عام واحد ممى أدى الى ادخاله المستفشى.

وبحسب الام فأن الاب يقوم بتعنيف أطفاله بشكل متكرر بأمور تتعلق بالسحر والشعوذة حيث أكد أنها تعاني مع زوجها منذ سنوات وتتحمل ما تتعرض له من أذى جسدي وفقر وأهانات في سبيل المحافظة على الأسرة .

وفي حالة اخرى تعرض طفل يبلغ من العمر 10 سنوات للضرب بشكل مبرح على يد والده عند زيارته له بعد انقطاع اكثر من عام وقالت الام انها اسرلت الابن لزيارة ابيه بعد طلب والحاح عمته على ذالك وعندما عاد الطفل تبين انه تعرض للضرب بشكل مبرح من قبل الاب وخاصة على منطقة العينين وكاد يفقد بصره وتقدمت الام بالشكوى لحماية الاسرة الا ان الاب لا يزال حر طليق.


اقرأ أيضاً : التنمية: لعبنا دورا مهما في الحد من العنف خلال جائحة كورونا


وبينت الام انها تعيش بحالة رعب ولا تستطيع الخروج من المنزل للعمل او لتأمين طعام لعائلتها خوفا على نفسها وعلى اطفالها من اعتداء الاب عليهم.

المحامية رغد البدور قالت لـ "رؤيا" مع الاسف ان القانون الاردني لم يسعف الطفل ولم يعطيه الحماية اللازمه ف بحسب النص للقانون الاردني للمادة 62 يسمح للوالد بضرب ابنه لغايات التأديب بدون وجود ضوابط كما سمح القانون ب انهاء القضية التي تسببت ب عاهه دائمه للطفل حال  اسقاط اي من ذويه القضية ما يعني ضياع حق الطفل المعنف.

بينما قال الدكتور المحامي احمد الشراريه ان حالات التعنيف ضد الاطفال ارتفعت مؤخراً خاصة مع الاجراءات الاحترازية التي اتخذت خلال جائحة كورونا وفرض الحظر  الذي زاد من تواجد الاسرة في مكان واحد ورتفعت ايضاً القضايا المنضوره في المحاكم .

وبين الشراريه ان المجلس الاعلى لحماية الاسرة  وضع مسودة مشروع امام رئيس الوزراء لتعديل القوانين والانظمة بما يضمن  حماية الطفل المعنف .

ومن ناحية اخرى بين الشراريه انه في بعض الحالات التي يتعرض بها الطفل للتنعيف من اطراف مختلفه مثل الاب والام تم نقل الطفل للعيش في دور الرعاية التابعه للتنمية الاجتماعية.

أخبار ذات صلة

newsletter