الفايز: هناك إرادة سياسية للإصلاح الشامل

محليات
نشر: 2021-06-02 15:25 آخر تحديث: 2021-06-02 16:13
رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز
رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز

أكد رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز، اليوم الأربعاء، أن هناك إرادة سياسية جدّية للمضي قدمًا نحو الإصلاح الشامل المنشود، في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والإدارية والاجتماعية.

ولفت إلى أن "تغيير السياسات والنهج ضروري ونحن نلج المئوية الثانية، فلا يمكن التعامل مع مختلف التحديات وإدارة المشهد العام كما كان يُدار سابقًا قبل الربيع العربي وجائحة كورونا".

جاء ذلك في لقائه بدار مجلس الأعيان، فعاليات شعبية ورسمية تمثل مختلف القوى السياسية والاجتماعية والنقابات والقطاعات الشبابية وممثلي الروابط والعشائر والدواوين في محافظة الزرقاء، استمرارًا لسلسلة حوارات يُجريها بمبادرة ذاتية على مستوى محافظات المملكة لمناقشة وبحث أبرز القضايا الوطنية.


اقرأ أيضاً : الفايز: أي قانون انتخاب ينبغي أن يراعي التركيبة الاجتماعية والثقافة السائدة في الأردن


وطرح الفايز في اللقاء عدة قضايا وطنية تُعنى بالإصلاح السياسي والإداري، والتشريعات الناظمة للحياة السياسية في المملكة، وأبرز التحديات الاقتصادية، وعلى رأسها تفاقم نسب الفقر والبطالة حتى وصلت مستويات غير مسبوقة، إلى جانب الكثير من التغيرات التي حدثت في بنية المجتمع الأردني.

وأكد أهمية الالتفات إلى المشاريع الاستثمارية الكبيرة والحيوية، ودعم المشاريع الصغيرة والريادية، واستغلال الأراضي القابلة للزراعة، للحد من مشكلتي البطالة والفقر وتشغيل الشباب.

وأشار رئيس مجلس الأعيان إلى أن الحوارات التي يجريها تستند إلى أوراق جلالة الملك عبدالله الثاني النقاشية بشأن مستقبل الأردن والاصلاح الشامل، وهناك لجانا متخصصة تدرس أبرز الأفكار والرؤى والحلول التي تُناقشها الحوارات بشأن مختلف التحديات السياسية والاقتصادية والإدارية والاجتماعية، للخروج بتوصيات ناجعة وحلول مقترحة حيالها.

ودعا إلى التصدي لكل المحاولات الهادفة لاستهداف استقرار وأمن الوطن، بتعزيز الجبهة الداخلية وتماسكها وترسيخ الولاء والانتماء للوطن وقائده.


اقرأ أيضاً : نايف القاضي: الجهد الأردني لن يتوقف حتى إزالة الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية


بدورهم، عرض المشاركون للتحديات الراهنة، وعلى رأسها الإصلاح السياسي المنشود والتشريعات الناظمة للحياة السياسية، وإيجاد قانون انتخاب توافقي ومعالجة الترهل الإداري ومكافحة الفساد، ورفع مستوى الخدمات المقدمة في جميع مناطق المملكة، وحل مشكلتي الفقر والبطالة والمديونية، وإيجاد بيئة استثمارية محفزة وجاذبة للمشاريع الكبرى للدفع بعجلة الاقتصاد الوطني واستثمار مقومات المملكة سياحيا.

أخبار ذات صلة

newsletter