الصفدي خلال لقاء نظيره الأمريكي: القدس خط أحمر

محليات
نشر: 2021-05-11 01:50 آخر تحديث: 2021-05-11 01:50
خلال لقاء وزير الخارجية أيمن الصفدي بنظيره الأمريكي
خلال لقاء وزير الخارجية أيمن الصفدي بنظيره الأمريكي

أجرى نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي ووزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن محادثات اليوم ركزت على الأوضاع الخطيرة التي تشهدها مدينة القدس والجهود المستهدفة وقف التصعيد في الأراضي الفلسطينية المحتلة وبحثت أيضا تعزيز العلاقة الاستراتيجية بين البلدين والتطورات الإقليمية. 

وفي تصريحات صحافية مشتركة مع بلينكن قبل المحادثات التي جرت في مقر وزارة الخارجية الأمريكية، قال الصفدي أن القدس خط أحمر وأن الجهود تتركز الآن على وقف التصعيد في المدينة المقدسة. 

وقال الصفدي "نعمل جميعا على التعامل مع الوضع الخطير جدا في القدس. وكما قلنا دائما في الأردن، فإن القدس خط أحمر وإن الحفاظ على الاستقرار والسلام في المدينة هو أساسي" لاستقرار المنطقة. 


اقرأ أيضاً : العايد: جريمة الاحتلال الإسرائيلي واعتداؤه الغاشم انتهاك صارخ غير مقبول


وأضاف الصفدي "تركيزنا  الآن على وقف التصعيد"، ومن أجل أن يحدث ذلك، يجب أن تتوقف جميع ممارسات الاحتلال الإسرائيلي اللاشرعية والاستفزازية  ضد المواطنين الفلسطينيين في الشيخ جراح ويجب أن تتوقف الانتهاكات في الحرم الشريف.

وأضاف الصفدي في تصريحاته أنه يجب الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني في القدس ومقدساتها ويجب احترام حقوق  الفلسطينيين من أجل تهدئة الوضع.

وشدد الصفدي على ضرورة تركيز الجهود على إيجاد  الأفق السياسي لتحقيق السلام الشامل والدائم الذي يلبي حقوق جميع الأطراف على  أساس حل الدولتين. 

لكن، الأولوية اليوم حسب الصفدي، هي وقف التصعيد وضمان احترام القانون الدولي وحق الفلسطينيين وحق المصلين في العبادة. 

وقال الصفدي إن للولايات المتحدة دورا قياديا في "جهود تحقيق السلام والاستقرار اللذين نريد جميعا. كلنا نريد السلام خيارًا استراتيجيًا. ونعرف أن حل الدولتين هو سبيل تحقيق ذلك."

وأكد الصفدي صلابة الشراكة الأردنية الأمريكية الاستراتيجية، وقال إنه يتطلع إلى محادثات  بناءة ومفيدة مع بلينكن حول سبل تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين دولتين حليفتين في هذه المرحلة الدقيقة. 

وأضاف "العلاقة بين الأردن والولايات المتحدة هي شراكة تاريخية" وأن المملكة تثمن الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة للملكة لمساعدتها على مواجهة التحديات. 

وقال إن جلالة الملك عبدالله الثاني يتطلع إلى زيارته المقبلة للولايات المتحدة وإلى لقاء  فخامة الرئيس جو بايدن لبحث سبل تعزيز الشراكة لما فيه مصلحة البلدين ولتعزيز الأمن والاستقرار  في المنطقة.

وقال الصفدي إن محادثاته مع بلينكن ستتناول أيضا التعاون بين البلدين في محاربة الإرهاب ودعم العراق وجهود التوصل لحلول سياسية للأزمات في سوريا وليبيا واليمن.  

إلى ذلك، أكد وزير الخارجية الأمريكي على ضرورة وقف التصعيد وجميع الأعمال الاستفزازية وأنه يتعين على جميع الأطراف خفض التصعيد وتقليل التوتر واتخاذ خطوات عملية لتهدئة الأوضاع التي جاءت في مقدمة محادثاته مع الصفدي. 

وأكد بلينكن صلابة العلاقات الأردنية الأمريكية لافتا إلى أن الأردن "يعرف أن الرئيس بايدن صديق قديم وقوي له. والأردن هو أقرب الشركاء إلينا في التعامل مع العديد من التحديات التي نواجهها معاً في المنطقة."

وأكد الوزيران خلال المباحثات الحرص الكامل على تعزيز التشاور والتعاون في مختلف المجالات ومن أجل تحقيق الهدف المشترك في تعزيز الأمن والاستقرار  وتحقيق السلام. 

وكان الصفدي أجرى خلال زيارته الرسمية إلى الولايات المتحدة محادثات مع رئيس مجلس الأمن القومي جيك سوليفان ركزت على التطورات الخطيرة في القدس وبحثت أيضا العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية. 

وأكد الصفدي وسوليفان ضرورة استمرار العمل على  وقف التصعيد، واستعرضا التطورات التي تشهدها المنطقة وأكدا العمل على حل الأزمات الإقليمية وتحقيق الأمن والاستقرار. 

وشدد الصفدي وسوليفان على متانة العلاقات الأردنية الأمريكية والحرص على تطويرها في جميع المجالات.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني