الاقتصادي والاجتماعي يناقش أسباب التوتر والعنف في المجتمع الأردني

محليات
نشر: 2021-05-04 17:12 آخر تحديث: 2021-05-04 22:04
خبراء ومختصون في جلسة المجلس الاقتصادي والاجتماعي
خبراء ومختصون في جلسة المجلس الاقتصادي والاجتماعي

عقد المجلس الاقتصادي والاجتماعي، الثلاثاء، جلسة عصف ذهني بحضور عدد من الخبراء والمختصين في مجال علم النفس والاجتماع والجريمة والقانون، لمناقشة الأسباب والمؤشرات التي أدت إلى زيادة التوتر والعنف في المجتمع الأردني، وتداعيات ذلك على السلم المجتمعي.

وقال رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي الدكتور محمد الحلايقة، إن قضية العنف أصبحت بازدياد واضح في المجتمع، وإن هناك تغيرات عميقة في المنظومة الاجتماعية في الأردن، مشددا على أهمية الوقوف على الأسباب التي أدت إلى زيادة هذه الظاهرة وانعكاساتها.


اقرأ أيضاً : تقرير حالة البلاد: المجتمع الأردني تلقى "ضربة كبيرة" من إغلاق القطاعات - فيديو


وأضاف الحلايقة أن المجلس سيُعدُّ دراسة حول التوتر والعنف في المجتمع الأردني، وسيستطلع آراء مختلف الجهات، للوصول إلى توصيات واضحة ومحددة.

وبين المشاركون أن ملف الإصلاح الاجتماعي لم يحصل على الاهتمام المناسب من الحكومات المتعاقبة أسوة بالملفين الاقتصادي والسياسي، مشيرين إلى أهمية تفعيل دور الجهات المجتمعية المختصة لحل النزاعات الأسرية والاجتماعية بعيدا عن القضاء.

ونوهوا بأهمية تعزيز منظومة القيم والأخلاق، وتحليل بنية المجتمع للوصول إلى نتائج عملية حول العنف، مشددين على أهمية دور المؤسسات المعنية لتعزيز القيم والحوار المجتمعي، وإعادة النظر في منظومة التعليم وتعزيز دور التربية.

ووأضح المشاركون أن هناك عوامل أسهمت في تعزيز العنف والتوتر في المجتمع الأردني، تتمثل في طريقة الوصول إلى العدالة، والتنشئة الاجتماعية الخاطئة، وانتشارالمخدرات، والاستخدام السلبي للتكنولوجيا، والعامل الاقتصادي، مؤكدين أن ارتفاع نسب البطالة والفقر له تداعيات سلبية كبيرة.

وتأتي هذه الجلسة ضمن الخطة التنفيذية للمجلس الاقتصادي والاجتماعي، التي تهدف إلى مناقشة القضايا والموضوعات ذات الأهمية للمجتمع الأردني والمؤسسات والوزارات المختلفة، لغايات التحسين والتطوير.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني