خرافات رائجة حول لقاح كورونا

هنا وهناك
نشر: 2021-01-26 22:17 آخر تحديث: 2021-01-26 22:17
ارشيفية
ارشيفية

تخوض حكومات كثيرة في العالم، سباقا ضد الزمن، لأجل تلقيح أكبر نسبة ممكنة من مواطنيها ضد فيروس كورونا المستجد، لكن بعض الأشخاص ما زالوا يبدون توجسا بشأن التطعيم، فيروجون "نظرية المؤامرة" أو يتداولون آراء غير مسنودة علميا.

وبحسب استطلاع أجرته "سي إن إن"، فإن 66 في المئة من الأميركيين يقولون إنهم سيحاولون أخذ لقاح ضد مرض "كوفيد 19" الذي حصد مئات الآلاف من الأرواح في البلاد.

في المقابل، يبدي 30 في المئة من الأمريكيين رفضهم الصريح لأخذ اللقاح الذي تراهن عليه السلطات لأجل بلوغ المناعة الجماعية وهي مرحلة تتطلب تلقيح ما يناهز 80 في المئة من سكان البلاد، وفق تقديرات كبير مستشاري الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أنتوني فاوتشي.

وتشرح أستاذة الطب في جامعة جورج واشنطن، لينا وين، أن ثماني خرافات شائعة يجري تداولها بكثرة حول لقاح فيروس كورونا المستجد.


اقرأ أيضاً : علماء يختبرون فعالية بخاخ كورونا في مقاومة الوباء


وتشرح الباحثة أنه من بين الخرافات التي سمعتها في الولايات المتحدة هي أن الشخص الذي يأخذ اللقاح ضد الفيروس قد يصاب به، وهذا السبب هو الذي يدفع آخرين إلى عدم أخذ لقاح الإنفلونزا الموسمية، لأنهم يخشون أن تؤدي إلى إصابتهم بالمرض.

وتقول الخبيرة الأمريكية، أن هذا الرأي خاطئ، لأن تجارب اللقاح تعتمدُ على حقن الشخص بنسخة غير مؤذية من الفيروس حتى يتعرف الجسم إليها، ويكتسب قدرة على التصدي إليها عند إصابة محتملة.

وأضافت أنه لم يسبق لأي لقاح تجريبي ضد كورونا في الولايات المتحدة أن احتوى على نسخة حية من فيروس كورونا المستجد الذي ظهر في الصين، أواخر 2019، ثم تحول إلى جائحة عالمية.أما ثاني الخرافات، فتروج حول اعتماد لقاح شركتي "فايزر" و"بيونتك" على الحمض النووي الريبوزي المرسل (mRNA) ربما يؤدي إلى إحداث تغييرات في الشيفرة الجينية بجسم الإنسان، وهذا الرأي غير دقيق.

وشرحت أن هذا الحمض النووي الريبوزي عبارة عن جزء من الشيفرة الجينية التي تقوم بتعليم الخلايا حتى تنتج البروتين الذي يحفز الاستجابة المناعية في الجسم.

وبالتالي، فإن دور هذه التقنية المعتمدة على الحمض النووي الريبوزي المرسل هو تعليم أجسامنا كيفية الاستجابة للعدوى في حال أصبنا بها.

وفيما يقول كثيرون إن هذه الطريقة في اللقاحات جرى تطويرها على عجل، وبالتالي، فإن الأفضل هو التريث ريثما تتضح الأمور، أوضحت الباحثة أن الحديث عن العجلة ليس دقيقا، لأن العلماء يعكفون على هذه الطريقة منذ سنوات طويلة ولم يبدؤوها مع بدء تفشي الوباء.

وعندما جرت الاستعانة بهذه الطريقة، دخلت في طور التجارب كما خضعت لتمحيص وتدقيق من قبل الحكومات والهيئات العلمية والطبية المختصة، ولم يكن ثمة أي مؤشر على تسببها بضرر محتمل.


اقرأ أيضاً : الصحة العالمية تحذر البشرية من فشل اقتصادي وأخلاقي بسبب كورونا


أما الذي يقولون بأن اللقاح يحدث الكثير من الأعراض الجانبية، فتجيبهم الباحثة بأن الأعراض مسألة مألوفة في منتجات الطب والصيدلة، وهذه الأعراض يمكن أن تعالج بسهولة فائقة، في حال حصولها وقلما تكون شديدة في الجسم.

ويردد كثيرون أنهم لن يأخذوا جرعة اللقاح، لأنهم لا يدرون ما إذا كان قادرا على تحصينهم مناعيا لمدة طويلة، وهنا تقول الباحثة، إنه ليس من العذر الوجيه أن نرفض اللقاح، لأننا لسنا واثقين من طول المدة، في حين أنه من الطبيعي أن نأخذه مرة أخرى، إذا احتجنا إلى ذلك، أو في حال ظهرت سلالة جديدة متحورة تستلزم حقنة إضافية.

وبينما يعتقد كثيرون أنهم سينزعون الكمامة بمجرد أخذ اللقاح، توضح الخبيرة الأمريكية أن اللقاح لا يعني أن الشخص الذي أخذه لن يلتقط الفيروس، وهذا يعني أنه قد يستطيع نقله إلى الآخرين، حتى وإن لم تظهر عليه أعراض بفضل التطعيم الذي استفاد منه.

وتضيف أن اللقاح يمنح حماية تصل في بعض الأحيان إلى أكثر من 90 في المئة، لكنه لا يقي بنسبة 100 في المئة، وهذا الأمر يستوجب المضي قدما في إجراءات الوقاية ضد العدوى.

ولأن كثيرين يعزون مخاوفهم إلى احتمال ظهور أعراض على المدى البعيد، تقول الخبيرة الصحية إن بعض الناس مترددون ويفضلون الانتظار، لكنهم قد يجدون قدوة لهم مع مرور الوقت في ظل إقبال ملايين الناس على أخذ اللقاح، وعندئذ، ستتبدد الكثير من الأوهام والخرافات المتداولة بشأن اللقاح.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني