2020 يكرر أحداث 2016.. ويسجل رقما قياسيا جديدا

هنا وهناك
نشر: 2021-01-15 00:12 آخر تحديث: 2021-01-15 00:12
ارشيفية
ارشيفية

أفادت وكالات أرصاد عالمية، الخميس، بأن حرارة الأرض المتزايدة وصلت أو اقتربت من مستويات درجات الحرارة الساخنة القياسية في عام 2020.

وقالت وكالة ناسا واثنان من وكالات الأرصاد الأخرى إن عام 2020 قد تجاوز أو تعادل بشكل أساسي مع عام 2016 باعتباره العام الأكثر حرا على الإطلاق، بينما قالت المزيد من الوكالات، بما فيها الإدارة الوطنية للغلاف الجوي للمحيطات في الولايات المتحدة، إن العام الماضي جاء في المرتبة الثانية أو الثالثة.

وتعزا الاختلافات في التصنيف في الغالب إلى كيفية تعامل العلماء مع فجوات البيانات في القطب الشمالي، الذي يزداد احترارًا بشكل أسرع من بقية العالم.

وقال مايكل مان، عالم المناخ بجامعة ولاية بنسلفانيا، والذي لم يكن جزءًا من فرق القياس: "عام آخر، نفس القصة، سجل الاحترار العالمي. مع استمرارنا في توليد التلوث الكربوني، نتوقع ارتفاع حرارة الكوكب. وهذا بالضبط ما نراه ".


اقرأ أيضاً : عاصفة ثلجية تزرع الفوضى في إسبانيا


وقال علماء إن كل ما علينا فعله هو النظر إلى الخارج.

وقال كبير علماء المناخ في ناسا، غافين شميت "رأينا موجات الحر. رأينا الحرائق. لقد رأينا (ذوبان) القطب الشمالي. نتوقع أن تصبح (الأرض) أكثر حرا وهذا بالضبط ما حدث".

وذكرت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي أن متوسط درجة الحرارة عام 2020 بلغ 58.77 درجة (14.88 درجة مئوية)، أي بفارق بضع أجزاء من الدرجة فقط عن العام 2016.

ورأت ناسا أن العام 2020 كان أكثر دفئًا من عام 2016 ولكنه قريب جدًا منه بصورة تجعلهما مرتبطين بشكل أساسي.

ووصفته مجموعة كوبرنيكوس الأوروبية أيضًا بأنه مترابط بشدة بالسنة الأكثر سخونة، حيث كان عام 2016 أكثر دفئًا بنسبة ضئيلة.

ووضعت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية عام 2020 على أنه أكثر دفئًا من عام 2016، لكن حسابًا منفصلًا أجراه علماء يابانيون وضع عام 2020 في المرتبة الثالثة بعد عامي 2016 و2019.

ووضعت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية ووكالة الأرصاد الجوية البريطانية وفريق مراقبة بيركلي إيرث 2016 في المقدمة.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني