350 طنا إنتاج المفرق من الفطر سنويا

اقتصاد
نشر: 2021-01-11 10:50 آخر تحديث: 2021-01-11 10:50
أرشيفية
أرشيفية

تنتج محافظة المفرق ما بين 320-350 طنا من مادة الفطر سنويا، حيث يعد مشروع زراعة الفطر من المشاريع الزراعية الريادية التي تحتضنها المحافظة.

وتبلغ مساحة المشروع 40 دونما، يحوي بنية تحتية مناسبة لهكذا زراعات استثمارية، اضافة الى ساحات تخزين وتجميد وغرف للتعقيم بما يساهم في نجاح هذا النوع من الزراعات التي تحتاج الى خبرات زراعية مختصة بزراعة الفطر، حيث يتم استغلال 4 آلاف متر مربع لزراعة مادة الفطر.

وقال مدير المشروع الدكتور سهم حازم، إن زراعة الفطر ونجاحه والعمل على استدامته يحتاج لعدة عوامل، منها نظام البيوت البلاستيكية المعقمة والمعزولة، اضافة الى بيئة زراعية مؤهلة لجميع الظروف الجوية بما يضمن استمرار عملية الزراعة دون عوائق، وهذا ما يتوفر في المشروع الذي يقع ضمن قضاء الخالدية بالبادية الشمالية الغربية، حيث أن مستلزمات الإنتاج كافة يتم توفيرها داخل المشروع دون الحاجة الى الحصول عليها من الخارج.


اقرأ أيضاً : الأردن يعلق استيراد الدواجن من هذه الدول


وأشار حازم إلى أن كامل انتاج الفطر يتم طرحه في الأسواق المحلية في جميع محافظات المملكة، موضحا أن المشروع وفر عشرات فرص العمل للأردنيين من ابناء المحافظة الى جانب وجود 10 عمال وافدين مختصين بهذا النوع من الزراعات التي تحتاج لمتابعة مستمرة وخبرة كبيرة لضمان سلامة الانتاج وجودته.

وعرض لبعض السلبيات التي يعاني منها مشروع زراعة الفطر، والمتمثلة بالانعكاسات البيئية الضارة الناجمة عن مزارع الابقار والأغنام المنتشرة بكثافة في منطقة المشروع وما ينجم عنها من روائح وطرح الحيوانات النافقة في أماكن غير ملائمة، اضافة الى عدم الاستقرار بالقوانين الضريبية ومشكلة استقدام العمالة الوافدة بين الحين والآخر. 

من جانبه، قال مدير زراعة محافظة المفرق الدكتور عماد العياصرة، ان المديرية على أهبة الاستعداد لتقديم نصائح الإرشاد الزراعي وغيرها من الخدمات الاخرى، اضافة الى الزيارات الميدانية المتكررة للاطلاع على الواقع العام للمشروع وحل السلبيات إن وجدت بطريقة تسلسلية.


اقرأ أيضاً : قطاعات اقتصادية تطالب بالإسراع في إنهاء مشاريع البنية التحتية في وسط البلد - فيديو


واكد العياصرة، ضرورة تكثيف التعاون مع تلك المشاريع الزراعية الرائدة والناجحة، وعمل برامج ودورات تدريبية لأبناء المحافظة للتدرب على هكذا زراعات واستحداث مشاريع زراعية بافكار مشابهة تضمن الاستمرار بالتطور الزراعي في المفرق، ما يؤدي إلى توفير فرص عمل لأبناء المحافظة.

وأضاف أن المفرق تحوي بيئة زراعية مشجعة على الاستثمار الزراعي.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني