رئيس بلدية الرصيفة يروي التفاصيل الكاملة حول الاعتداء على المقبرة الاسلامية.. فيديو

محليات
نشر: 2020-12-23 21:56 آخر تحديث: 2020-12-23 22:09
ارشيفية
ارشيفية

تحدث رئيس بلدية الرصيفة أسامة حيمور، عن تفاصيل الاعتداء الصارخ الذي وقع في مقبرة الرصيفة الإسلامية في اللواء وأثار استهجانا كبيرا.

وقال حيمور خلال استضافته في برنامج "نبض البلد"، مساء الأربعاء، إن هذه المقبرة مغلقة منذ فترة طويلة، وأن هناك مقبرة أخرى يتم الدفن فيها.

وتابع أن الجرافة التي قامت بفتح الطريق والاعتداء على القبور ثبت أن سائقها مواطن "عادي" وأن الجرافة تعود ملكيتها لشخص، وتوارى عن الأنظار قبل ضبطه من رجال الأمن العام. 

وبين أن الطريق الذي تم جرفه، كان طريقا للسير على الأقدام وليس مخصصا للمركبات أو الآليات.


اقرأ أيضاً : الأمن يضبط مخربي مقبرة الرصيفة القديمة ويكشف دوافعهم


وعن حصر عدد القبور المتضررة، أوضح حيمور أنه لا يمكن حصرها، لافتا إلى أن البلدية عملت على تنظيف عدد من القبور وما زال عدد آخر تحت الأتربة.

وأشار إلى أن البلدية، تمكنت عن طريق الأقمار الصطناعية من الحصول على صور لمكان الاعتداء لقبل يومين وحتى يوم الاعتداء، مؤكدا أن البلدية ستقوم بعمل دراسة كاملة لتصويب الأوضاع في المقبرة، بطريقة حديثة وعلمية لوضع الأمور كاملة في نصابها.

وأوضح أن البلدية ستقوم بعمل سياج حول القبور التي لم يتم التعرف على أصحابها حفاظا على حرمتها.

وقال رئيس البلدية عن التحقيقات الأولية للحادثة: "أنا لا أقتنع إلا بالتحقيقات الأمنية وقرار المدعي العام".

وأوضح أن البلدية تحرس المقبرة التي يتم فيها الدفن وليس المقابر المغلقة، مؤكدا أن من يحرس المقابر المغلقة هي ثقافة المواطن.

وحول عدم وجود أسوار للمقبرة الإسلامية، قال حيمور إن الجرافة قامت بهدم جزء من سور المقبرة، وأُثبت ذلك من خلال صور الأقمار الاصطناعية.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني