فيضانات قياسية تهدد بكارثة لأكبر سد في العالم

عربي دولي
نشر: 2020-08-22 09:25 آخر تحديث: 2020-08-22 09:25
سد "الخوانق الثلاثة" في الصين خلال الفيضانات الأخيرة
سد "الخوانق الثلاثة" في الصين خلال الفيضانات الأخيرة

مجدداً، تتجه الانظار الى الصين، على وقع تداعيات فيروس كورونا المستجد، لكن هذه المرة الى الفيضانات الشديدة التي تهدد أكبر سد في العالم، في الصين.


اقرأ أيضاً : أمريكا: عشرات الآلاف يغادرون منازلهم في كاليفورنيا هرباً من مئات الحرائق


ووفق السلطات الصينية، فقد ضربت الفيضانات الشديدة أكبر سد في العالم، والذي سجل أكبر تدفق للمياه في تاريخه، مما دفع المسؤولين إلى طمأنة المواطنين بأنه "سيصمد".

وعلى إثرها تم افتتاح 11 منفذا في السد، لتصريف 49.2 مليون لتر من المياه في الثانية، وهو أكبر تسرب منذ إنشائه، وفقا لصحيفة "غارديان".

وتأتي هذه الفيضانات بعد شهرين الامطار الغزيرة في وسط وجنوب غرب الصين، حيث بلغت التدفقات الوافدة إلى سد "الخوانق الثلاثة" لتوليد الطاقة الكهرومائية 75 مليون لتر من المياه في الثانية، بحسب وسائل الإعلام الحكومية.

 

هذا وسيمثل خرق السد، وهو عمل هندسي مثير للجدل وغير مسبوق على طول نهر اليانغتسي، "كارثة حقيقية" للصين، التي استغرقت 12 عاما لبنائه في مشروع ضخم ، مما أدى إلى نزوح الملايين وغمر مساحات من الأرض.

 

ويمكن لسد الخوانق الثلاثة، التعامل مع تدفقات تصل إلى 98.8 مليون لتر في الثانية، وهو يقترب الآن من قدرته الاستيعابية القصوى.

ويتوقع المسؤولون أن تصل منسوب المياه في الخزان، الذي أقيم سدّه لتحمل 175 مترا، إلى 165.5 مترا السبت، ومن المتوقع أن يستمر الفيضان قرابة 5 أيام.

وقالت وزارة الموارد المائية هذا الأسبوع إن مستوى البناء يعني أن 111 خزانا كبيرا في أعلى المنبع من السد يمكن أن يساعد في تقليل الضغط على الهيكل، وأضافت أن "مستوى بناء السد مرتفع ويمكنه مقاومة الفيضانات الكبيرة".


اقرأ أيضاً : اتهامات للصين بعد إعلانها عن وجود آثار فيروس كورونا في أجنحة دجاج مجمدة


وعند المنبع من السد، قام المسؤولون في مدينة تشونغتشينغ بمقاطعة سيتشوان بإجلاء ما يقرب من 300 ألف ساكن بسبب الفيضانات، التي وصلت يوم الخميس على طول نهر اليانغتسي، إلى ارتفاعات لم نشهدها منذ عام 1981، عندما شهدت البلاد أسوأ فيضانات منذ قرن ، تاركة 1.5 مليون بلا مأوى.

أخبار ذات صلة

newsletter