اتهامات للصين بعد إعلانها عن وجود آثار فيروس كورونا في أجنحة دجاج مجمدة

هنا وهناك
نشر: 2020-08-14 00:32 آخر تحديث: 2020-08-14 00:43
تعبيرية
تعبيرية

أثارت وسائل إعلام عالمية تساؤلات واتهامات للصين، بعد إعلانها عن وجود عينة من أجنحة الدجاج المجمدة المستوردة من البرازيل ثبت وجود فيروس كورونا عليها، حيث دعت السلطات المستهلكين إلى توخي الحذر عند القيام بشراء أغذية مستوردة من الخارج.

وقالت صحيفة "نيويورك بوست" إن حكومة مدينة شنتشن اكتشفت شحنة الدجاج المجمد الملوث بفيروس كورونا خلال عمليات الفحص الروتينية للحوم والمأكولات البحرية المستوردة.


اقرأ أيضاً : اكتشاف فيروس كورونا في أجنحة دجاج مجمدة في هذا البلد


 وذكرت وكالة رويترز، الخميس، أن الصين قالت إن عينة من أجنحة الدجاج المجمدة المستوردة إلى شنتشن من البرازيل أثبتت التجارب احتواءها على الفيروس. 

وجاء اكتشاف مراكز مكافحة الأمراض المحلية في إطار عمليات الفحص الروتينية لواردات اللحوم والمأكولات البحرية المتبعة منذ حزيران، عندما تم ربط تفش جديد في بكين بمركز شينفادي لتجارة الأغذية بالجملة في المدينة.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، تم العثور على آثار للفيروس في الصين على عبوات جمبري (روبيان) مجمد من الإكوادور وعلى حاوية المأكولات البحرية المجمدة المستوردة التي وصلت إلى ميناء يانتاى من داليان بشمال شرق الصين، وفقا لرويترز.

رغم أن المسؤولين الصينيين اتفقوا أيضا مع الخبراء العالميين على أن خطر انتقال عدوى الفيروس من خلال الأغذية المستوردة يبقى ضئيلا، إلا أنهم استمروا في منع الشحنات من دخول البلاد ما أدى إلى ارتباك لدى الشركات في الخارج، وفقا لموقع قناة الحرة.

وذكرت سي إن إن، نقلا عن  محطة "CCTV" الصينية الحكومية، أن هذه الأنباء تأتي بعد يوم من اكتشاف فيروس كورونا على عبوات الروبيان المستوردة من الإكوادور، وهي دولة أخرى بأمريكا الجنوبية، في مطعم بمقاطعة آنهوي الشرقية أثناء تفتيش روتيني.

بدورها، دعت منظمة الصحة العالمية الناس إلى عدم التخوف من الإصابة بفيروس كورونا المستجد عبر المواد الغذائية، بعدما عثر خبراء صينيون على آثار للفيروس على أغذية ومغلفاتها، وفقا لوكالة فرانس برس.

وقالت المنظمة إن ما من سبب للذعر، مشيرة إلى عدم وجود أدلة على أمراض تنفسية انتقلت من خلال مواد غذائية.

وأضافت أن "الناس لديهم ما يكفي من الخوف والقلق حيال وباء كوفيد-19، داعية "الناس ألا يخشوا الطعام أو أغلفة المواد الغذائية أو معالجة الطعام أو تسلميه".

 وأوضحت "لا توجد أدلة على أن المواد الغذائية أو سلسلة الغذاء تسهم في نقل الفيروس"، مؤكدة أن  "طعامنا، فيما يتعلق بكوفيد، آمن".

أخبار ذات صلة