صرخات مصرية تروي تفاصيل شنق ابنتها على يد طفلة أدمنت ألعاب الرعب "فيديو"

هنا وهناك
نشر: 2020-07-19 10:07 آخر تحديث: 2020-07-19 10:10
صورة من الفيديو
صورة من الفيديو

غرفة بسيطة صغيرة في الطابق السادس، تحتوي على سرير وكنبة قديمة وفرش متهالك، وحوائط على المحارة، تجلس بداخلها والدة طفلة اوسيم المشنوقة  ريتال الشهيرة بـ " هايدي" التى لقيت مصرعها بمدخل احد المنازل على يد طفلة 11 عاما بمنطقة أوسيم في الجيزة.


اقرأ أيضاً : رجل أعمال يمني يقتل شقيقيه ويلقي بجثتهما من نافذ المنزل


جلست والدة الطفلة المكلومة مرتدية عباءة سوداء والحزن يكسو ملامح وجهها على طفلتها الصغيرة التى لم تكمل بعد عامها الرابع التى قتلت شنقا.

بصوت خافت بدأت والدة الطفلة هايدي حديثها قائلة : "أنا على قد حالي زي ما أنتم شايفين، الناس بتحن عليا وماليش أعداء، مش عارفة ذنب بنتي إيه أنها تتقل بالطريقة دي".

وسردت والدة طفلة اوسيم تفاصيل يوم الحادث قائلة : "صحيت الصبح بدري على الساعة 9، وهايدي صحيت كالعادة وفضلت تلعب معايا أنا وجدتها في الأوضة زي كل يوم، وبعدها طلبت أني أشغلها أغنية بتحب

تضيف والدة الطفلة: " لبست العباية ونزلت من البيت رايحة المطعم أجيب فطار كانت حوالي الساعة 10.30 أو 11 تقريبا، وفجأة لقيت هايدي نزلت ورايا على السلم حافية، قولتلها أطلعي وأناهروح وأجي، ويا رتني ما روحت، لكن هايدي الله يرحمها صممت تيجي، وأخدتها من إيديها ومشيت اشتريت خضار وبعدها روحت ناحية المطعم ومحل العصير".

تستكمل والدة الطفلة :"وإحنا في المطعم هايدي قالتلي يا ماما عايزة أجيب عصير، روحت جبت لها عصير ومسكته في إيديها، وبعدها وقفنا في المطعم، كانت هايدي ماسكة العباية بتاعتي بإيديها، وفجأة ملقتهاش فضلت أصرخ هاتولى هايدي بنتي تاهت، 10 دقائق او ربع ساعة بدور عليها، لحد ما لقيت طفل صغير 12 سنة قالي يا أم هايدي أنا شوفت هايدي ملفوف عليها حبل في البيت اللي هناك ده".


اقرأ أيضاً : مصري يحرق والدته وزوجته وبناته الثلاث "فيديو"


وتتابع والدة طفلة اوسيم :"البيت ده قبل بيتنا وأنا رايحة عليها قولت خيط طيارة أو أي حاجة، وحسيت بقلبي مقبوض، لكن ما فكرتش أنها ماتت، ولما روحت عند البيت لقيت حد واقف وقالي مش هينفع تدخلى بنتك ماتت ومتعلقة جوا ومش هينفع تشوفيها دلوقتي فضلت أصرخ لحد ما الشرطة وصلت".

وتستكمل والدة الطفلة روايتها قائلة :" أنا محضرتش دفنة بنتي، هايدي اتقتلت واتشرحت واندفنت وأنا مش موجودة ومن غير ما أشوفها، أنا روحت النيابة 6 ساعات تقريبا تحقيقات وقلت كل اللي حصل ولما رجعت البيت لقيتهم خلصوا الدفنة ومشوفتهاش".


اقرأ أيضاً : "صرخات أحلام" .. جريمة وقعت في الأردن بلغ صداها العالم العربي


وتضيف الأم المكلومة : ماليش عداء مع أي حد، أنا منفصلة عن والد هايدي، وعندي أطفال وعلى قد حالي، لكن عمر ما ولادي يفكروا يعملوا كده في حد، أنا مش فاهمة إزاي طفلة صغيرة تشنق طفلة زيها، والطفلة المتهمة دي عندها اخوات وولاد عم صغيرين معملتش كده فيهم ليه، ليه اختارت بنتي أنا وقتلتها، العيال كلها بتتفرج على أفلام رعب مفيش حد قتل حد، أنا عايزة حد يفهمني بنتي اتقتلت ليه ودخلت في نوبة بكاء وصراخ.

أخبار ذات صلة