لا تتفاءلوا كثيرا.. اكتشاف جوانب مظلمة في "هرمون الحب"

هنا وهناك
نشر: 2020-06-23 08:25 آخر تحديث: 2020-07-16 10:14
تعبيرية
تعبيرية

هرمون الحب هو هرمون أو ناقل عصبي (يعرف باسم اوكستيسين) يرتبط بالعديد من المشاعر والحالات التي يمر بها الجسم، ويؤثر بشكل كبير على مشاعر الأمومة والأبوة وعلى بناء العلاقات البشرية وتكوينها وعلى الثقة وحتى الحياة الجنسية.


اقرأ أيضاً : هرمون الأمومة، هل يوجد لدى الرجال أيضاً؟ - فيدو


ولكن لهذا الهرمون جوانب سلبيةـ كشف عنها العلماء مؤخرا حيث يمكن أن يسبب العدوانية أيضا.

وأظهرت دراسة حديثة أن هرمون الأوكسيتوسين، الذي يعتقد أنه يعزز العلاقات الرومانسية، يمكن أن يكون له تأثير سلوكي سلبي أيضا.

وقام البائعون والشركات بتصنيع بخاخات الهرمون على أساس أنه يمكن أن يحسن الحياة الجنسية للزوجين ويعزز العلاقات الرومانسية.

لكن دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية Neuron أشارت إلى أن الهرمون يمكن أن يسبب سلوكيات أكثر تعقيدا.

وتقول نتائج دراسة معهد وايزمان للعلوم في رحوفوت بإسرائيل، إن تعزيز الأوكسيتوسين يمكن أن يكون له "جانب مظلم" محتمل.

وتشير الدراسة إلى أنه بالإضافة إلى تعزيز التعاطف والكرم، يمكن أن يؤدي الأوكسيتوسين إلى مشاعر الحسد والسلوك غير الودود تجاه الغرباء، ما يجعله "سيفا ذا حدين".

وأمضى سيرجي أنبيلوف ونوا إرين والدكتور يائير شيمش، أسبوعا في مراقبة 44 فأرا في تجربة اجتماعية شهدت تنافس القوارض على الطعام.

وتمكن العلماء من معالجة مستويات الأوكسيتوسين في الفئران لمعرفة كيف تختلف النتائج.

واكتشف العلماء أن الفئران التي لم تعط تعزيزات الأوكسيتوسين حافظت على سلوكيات ثابتة نسبيا بعكس التي لم تتناول "هرمون الحب" لإظهار التغيرات السلوكية.

واكتشفوا أن تأثير الهرمون يعتمد على المحيط، كما هو الحال في بيئة شبه طبيعية، حيث ستظهر الفئران ذات المستويات المعززة من الأوكسيتوسين سلوكا عدوانيا في نهاية المطاف. 


اقرأ أيضاً : كشف علمي.. هذا الجين مسؤول عن نجاح الزواج


 

أخبار ذات صلة

newsletter