هرمون الأمومة، هل يوجد لدى الرجال أيضاً؟ - فيدو

هنا وهناك
نشر: 2020-03-03 12:05 آخر تحديث: 2020-03-03 12:05
تحرير: زينة العبد
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

قالت أخصائية الأمومة والطفولة الدكتورة فاتن تميم، إن هرمون الأمومة هو مُركب كيميائي يسمى" الاكسيتوسين" يُفرز من الغُدة النُخامية أسفل الدماغ، موجود لدى الجميع، إناثًا وذكورًا، إلا أنه يسهُل تحفيزهُ لدى النساء أكثر.

وأفادت خلال مشاركتها في فقرة "أمومة وطفولة" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على "رؤيا"، أنه من السهل تحفيز هرمون الأمومة، الذي يُفرز بحالات مُتعددة ويرتبط بإدرار الحليب، إذ يرتفع الهرمون لدى الأم كُلما تعمقت علاقتها مع طفلها، وكلما ازدادت السلوكيات التي تؤدي إلى استثارة الهرمون.   

وبينت أن هرمون الأمومة الذي يسمى "بهرمون الحب" أو"هرمون الاحتضان"، يخفض من هرمونات التوتر كلما ارتفع، ويعزز بالاحتضان والحب والحنان المتبادل بين الأم وطفلها، مشيرة إلى أنه تراكمي في الجسم، أي لا يقل مستواه مع مرور الزمن بل يتراكم بتقدم العمر وزيادة خبرات الشخص.   


اقرأ أيضاً : استشاري أسري: تحمل أبنائنا للمسؤولية يُساعدهم في التعلم من أخطائهم


وأوضحت تميم أن الدراسة التي أجريت على مجموعة من الرجال والنساء، حول إمكانية استثارة هرمون " الاكسيتوسين"، وبينت النتائج أن الهرمون يسهل استثارته لدى النساء بمجرد شم رائحة الطفل أو تذكره، وهذا ما يختلف لدى الرجال، ولذلك تم إرغامهم على البقاء لفترة معينة مع أبنائهم، لتبين النتائج فيما بعد، أن الهرمون ارتفع لديهم، حيث وصل إلى مستوى يقارب مستوى النساء.   

وأشارت إلى أن هرمون الحمل يكون في أعلى مستوياته خلال فترة الحمل، ويرتفع أكثر خلال فترة الرضاعة وبخاصة الرضاعة الطبيعية.   

وأكدت خلال حديثُها على أهمية دور الأب في حياة أبنائه، وأهمية إعطاء مزيداً من الوقت لهم، لما له من تأثير على مراكز العواطف لدى الطفل ، والذي بدوره يؤثر على جعل الطفل أكثر حناناً و يشعر بالأمان بشكل أكبر، ويعزز من ثقته بنفسه وبمن حوله.  

أخبار ذات صلة