رؤيا تنشر تفاصيل جديدة حول مقتل طالبين أردنيين في قبرص الشمالية - فيديو وصور

محليات
نشر: 2020-06-21 16:31 آخر تحديث: 2020-06-21 19:48
صورة للمتهم بقتل الشقيقين الأردنيين
صورة للمتهم بقتل الشقيقين الأردنيين

بدأت خيوط جريمة قتل الشقيقين الأردنيين (محمد وناصر) صبري إسماعيل الشرقاوي، في قبرص التركية تتكشف، بعد يوم من وصولهما جثمانيهما إلى الأردن وتشريحهما ودفنهما بعد ذلك بمقبرة سحاب في العاصمة عمّان.


اقرأ أيضاً : الطب الشرعي يعلن وجود شبهة جنائية وراء وفاة شقيقين أردنيين في قبرص التركية


وكشف أحد أقارب المغدورين، الأحد، تفاصيل جديدة  لرؤيا حول وفاة طالبين أردنيين عُثر عليهما ميتين في شقة في منطقة غونيلي.

وقال في اتصال هاتفي مع رؤيا إنه تبين يوم وقوع الحادثة، ان الشرطة في قبرص تلقت بلاغا بسماع أصوات من المنزل الذي وجد فيه المغدوران حيث تم العثور على محمد صبري إسماعيل الشرقاوي، 25 سنة، وناصر صبري إسماعيل الشرقاوي، 20 عاماً ، وهما متوفيين في حوالي الساعة 6 مساءً في شقة لأحد الأشخاص في منطقة غونيلي يوم الجمعة الموافق 5 حزيران.

وقال نقلا عن وسائل اعلام تركية إنه وبعدما شرعت الشرطة باجراء تحقيق موسع النطاق في الحادث تبين وجود شبهة جنائية حيث تم تحديد أحد المشتبه بهم وهو شاب يبلغ من العمر 25 عامًا واسمه خ.س.خ.ع،  أردني الجنسية وهو صاحب الشقة التي وجد بها المغدورين.

وأضاف إنه وبحسب ما وصلهم من معلومات حول التحقيقات فان ضابط الشرطة المحقق في الحادثة، كشف عن أن الاخوين عثر عليهما ميتين داخل شقة في غونيلي من قبل الفريق الطبي المناوب بعد أن اتصل شخص ما بـ 112 ، وبحلول وقت وصول الطبيب كانا قد فارقا الحياة.

وأضاف قريب المغدورين أن التحقيقات أظهرت ادعاء المشتبه به في بداية افادته أن محمد وناصر توفيا بسبب تسرب غاز الأمر الذي تبين لاحقا انه مفتعل وأظهر التقرير الجنائي الطبي وجود كدمات وخنق وضرب في منطقة الوجة والاكتاف والرأس على جثتيهما، حيث أظهرت التحقيقات أن تسرب الغاز لم يكن سبب وفاتهما.


اقرأ أيضاً : الطب الشرعي يتسلم جثتي شقيقين أردنيين توفيا بظروف غامضة في قبرص التركية


 وأشار إلى ان الشرطة قالت في تحقيقاتها إنه من المحتمل، بحسب التحقيقات، أن المشتبه به كان مع المتوفين بين الساعة 1.00 و 6.00 صباحًا في يوم الحادث وأن الجيران سمعوا أصواتًا عالية من المنزل، حيث قدمت الشرطة افادة بأن "هناك ندوب" وأخبرت المحكمة أن تشريح الجثة قد أُجري للمتوفين، واظهر التشريح بأن لديهم العديد من الندوب على جسديهما .

وقال إن ضابط التحقيق ذكر أن المشتبه به قام بنقل الجثتين من السرير ووضعهما على الأرض وأزال آثار الدم، كاشفا أن المتهم كان يرتدي قميصا لأحد المغدورين حيث رفض تقديم إجراء فحص عينات دم وبول، مضيفا أن قاضي المحكمة قرر توقيف المشتبه به لمدة 8 أيام أخرى من أجل إجراء المزيد من التحقيقات في الجريمة .

وبحسب وسائل إعلام تركية، فأن المتهم المشتبه به أردني في العشرينات من العمر وقد وصل إلى قبرص التركية في أيلول العام الماضي ويقال إنه يدرس طب الأسنان في إحدى الجامعات التركية.

ويدعي المتهم أنه صديق المغدورين، فيما يقول أحد أقاربهما إنه كان تحت مراقبة الشرطة كونه شخصا غير سوي وليس من أصدقائهم وإنما علاقة معرفة عادية. 

من جانبه، أوضح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، أن الأجهزة المعنية تتابع عبر قنوات خاصة مجريات التحقيقات في القضية .

ويوم السبت، أظهرت نتائج تشريح المركز الوطني للطب الشرعي الذي اجريت على جثتي الشابين الأردنيين وجود شبهة جنائية وفق ما كشف عنه مدير المركز المستشار الدكتور عدنان عباس.

وقال عباس في تصريح خاص لـ "رؤيا" إن التشريح جرى من خلال لجنة ثلاثية شرعية برئاسته وبعضوية مدير مستشفيات البشير الدكتور محمود زريقات ومساعد مدير المركز الوطني للطب الشرعي الدكتور عمر الخطيب حيث تبين خلال التشريح آثار ضرب وكدمات وخنق.

وكان أحد أصدقاء الشاب المتوفى، والمقرب من عائلتيهما الاردنية التي تتواجد في دبي، أكد أن الشقيقين يدرسان في قبرص، محمد وهو الأكبر سنا أنهى دراسته الجامعية الأولى من جامعة الشارقة وكان من المتوقع تخرجه حاملا شهادة الماجستير في الهندسة الصناعية من جامعة شمال قبرص الأسبوع المقبل ليعود إلى دبي حيث تقيم والدته وشقيقهم الأكبر، أما ناصر فهو في سنته الدراسية الجامعية الثانية، وكلاهما يسكنان الشقة التي عثر فيها عليهما.

 

أخبار ذات صلة