ترمب يستأنف تجمعاته الانتخابية متجاهلا كورونا: فيروس صيني

عربي دولي
نشر: 2020-06-21 10:17 آخر تحديث: 2020-06-21 10:17
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية

متجاهلاً التحذيرات بشأن فيروس كورونا المستجدّ، استأنف الرئيس الأمريكي دونالد ترمب تجمعاته الانتخابية لكن من دون الحشود المتوقعة لإعطاء دفعة قوية لحملة إعادة انتخابه المتعثرة.


اقرأ أيضاً : إدارة ترمب تقيل مدعياً عاماً حقق بشأن حلفاء الرئيس


وأكد الرئيس الأمريكي أنه بصحة جيدة وهاجم بعنف خصمه الديموقراطي جو بايدن الذي وصفه بأنه "دمية" بيد "اليسار الراديكالي" والصين وقدّمه على أنه سياسي "لم يحقّق شيئاً أبداً" خلال مسيرته المهنية في واشنطن على مرّ نصف قرن.

وفي خطاب غير مترابط استغرق قرابة ساعتين، طرح ترمب نفسه كمدافع عن "القانون والنظام" ودعا الأمريكيين إلى الإدلاء بأصواتهم في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر لانتخابه لولاية ثانية تستمرّ أربع سنوات.

لكن القاعة التي كان يُفترض أن تُظهر عودة صاخبة للتجمعات الانتخابية، لم تكن ممتلئة. ولم تساهم المقاعد الكثيرة الشاغرة في إعطاء صورة مرشّح عرف كيف يؤمن زخماً جديداً لحملته.

وأقرّ مدير حملته براد بارسكال بأن الأعداد كانت أقلّ من التوقعات، مشيراً إلى أن الجهة المسؤولة عن ذلك هي "المتظاهرون الراديكاليون" و"أسبوع من التغطية الإعلامية" لتظاهراتهم.

وأُلغيت في اللحظة الأخيرة كلمة مقتضبة أولى للرئيس كانت مقررة في البداية خارج القاعة للأشخاص الذين لم يتمكنوا من الدخول.

وكان ترمب أكد الاثنين في تغريدة أن "قرابة مليون" شخص طلبوا بطاقات لحضور هذا التجمّع.

 

وفي القاعة حيث وضعت قلة قليلة فقط أقنعة واقية، دافع ترمب بشراسة عن قراراته في إطار مواجهة كوفيد-19 الذي وصفه من جديد بـ"الفيروس الصيني".

وأضاف "أنقذت مئات آلاف الأرواح، لكن أحداً لا يشيد يوماً بعملنا".

أخبار ذات صلة