البخيت لرؤيا: الحل العسكري للقضية الفلسطينية مطروح على الطاولة بأسلوب غير متوقع - فيديو

محليات
نشر: 2020-06-13 20:56 آخر تحديث: 2020-07-16 16:43
من الفيديو
من الفيديو

وصف رئيس الوزراء الأسبق دولة معروف البخيت موقف الأردنيين تجاه جائحة كورونا بالموقف الذي فاجأ العالم، فالأردنيون  متحدون  دائما  تجاه أي تحد صعب.

واعتبر البخيت خلال لقاء خاص مع نبض البلد تكاتف الأردنيون للخروج من أزمة كورونا بأنه عفوي ويمكن الاعتماد عليه، لافنتا إلى شجاعة الملك في الأزمة ونزوله إلى الميدان، فأعطى شحنة معنوية هائلة لكافة الأجهزة في الأردن.


اقرأ أيضاً : الفايز يأسف لحال التواصل الاجتماعي في الأردن واعتداءات "الزعران"


ورأى أن الأردن نجح من الخروج من أزمة كورونا بنسبة 9%، ولكن يجب بقاء الحرص والالتزام.

وحول أثر أزمة كورونا على الاقتصاد الأردني قال إن الأردن كان ذكيا في التعامل مع الأزمة، وحاول الموازنة كثيرا بين الدولة والأمن والملف الصحي، مشيرا إلى أن كورونا أزمة عالمية وليس أزمة اقتصادية وحسب.

وصف رئيس الوزراء الأسبق دولة معروف البخيت موقف الأردنيين تجاه جائحة كورونا بالموقف الذي فاجأ العالم، فالأردنيون  متحدون  دائما  تجاه أي تحد صعب.

 واعتبر البخيت خلال لقاء خاص مع نبض البلد تكاتف الأردنيون للخروج من أزمة كورونا بأنه عفوي ويمكن الاعتماد عليه، لافنتا إلى شجاعة الملك في الأزمة ونزوله إلى الميدان، فأعطى شحنة معنوية هائلة لكافة الأجهزة في الأردن.

ورأى أن الأردن نجح من الخروج من أزمة كورونا بنسبة 9%، ولكن يجب بقاء الحرص والالتزام.

 ضم الضفة وغور الأردن: 

وحول أثر أزمة كورونا على الاقتصاد الأردني قال إن الأردن كان ذكيا في التعامل مع الأزمة، وحاول الموازنة كثيرا بين الدولة والأمن والملف الصحي، مشيرا إلى أن كورونا أزمة عالمية وليس أزمة اقتصادية وحسب.

وفيما يتعلق بإعلان أمريكا عن صفقة القرن بين أن هذا الإعلان هو اشعار  "للاحتلال" بالتحرك سياسيا كما يريدون، ويبدو أن أمريكا والاحتلال متفقتان على الخطوط العريضة السياسية والتي يمكن أن تؤدي إلى سيطرة الاحتلال على المنطقة.

وتابع قوله:" والآن اعيد اثارة موضوع ضم الغور للاحتلال، ولكن أنا واثق أن لا أمريكا ولا غيرها يمكن ان تنفذ شيء طالما الأردنيون والفلسطينيون يرفضون هذه المشاريع والخطط، فأي خطة مقدمة يجب قبولها من كل الأطراف، وإن كان يراد فرضها فهي ولدت ميتة.

وأشار إلى أن الاحتلال يحبون " الكلام" وطرح الأفكار وهم دائمي التفكير ومراكز الدراسات لديهم دائمة الانشغال بطرح الخيارات أمام الاحتلال.

وأكد  أن ضم الضفة وغور الأردن هو نسف عملية السلام وخروج عن القانون الدولي، لافتا إلى أن موقف الملك عبد الله كان واضحا جدا في رفض صفقة القرن.

وقال نحن نراهن في صمود الشعب الفلسطيني على أرضه، وأن كل الخيارات مفتوحة، والاحتلال لا يستطيع اقتلاع الشعب الفلسطيني من أرضه.

ونبه إلى أن السلطة الوطنية الفلسطينية في موقف صعب، والخيارات المتاحة أمامهم قليلة، ولكن هم صامدون على الأرض وقوتهم المعنوية عالية،  وأي إشارة من قائد فلسطيني قد يحدث انتفاضة جديد، ولكن من - وجهة نظري- صعب أن تنطلق انتفاضة جديدة.

ودعا إلى تنسيق أكثر متانة، وصلابة، ودقة بين الأردن وفلسطين، إلى حد التطابق في المواقف لتلبية طموح شعوبهم.

وقال إن حل القضية الفلسطينية واضح وهي قيام دولة فلسطينية مستقلة، بجانب دولة الاحتلال.

وعبر عن أسفه لوقوع الصراع الفلسطيني / الفلسطيني، لأنه يمزق الصفوف ويهز الإجماع الفلسطيني وبالتالي التأثر على الإجماع العربي تجاه القضية الفلسطينية، مشيرا إلى أن هذا سبب الانقسام هو صراع على النفوذ".

وأضاف": أنا أراهن على ذكاء الشعب الفلسطيني، فنسبة المتعلمين منه في الخارج مرتفعة جدا، ولم يعد كما كان قبل حربي 48/ و 67 فهو يعرف مصالحه ويعرف كيف يدافع عنه بشكل جيد".

ووصف الموقف العربي تجاه القضية الفلسطينية بأنه متراخي، خصوصا بعد خروج مصر منه وتوقيعها اتفاقية سلام فأصبح الموقف ضعيفا، وكذلك حين احتلت امريكا العراق وحطمته، وبذلك اضعفوا بقية الدول.

وأشار إلى أن الخيار العسكري موجود على الطاولة، ولكن الأسلوب العسكري غير متوقع وهو متجدد .. لما لا.


اقرأ أيضاً : الذكرى الثالثة والخمسون للنكسة.. بين الماضي والحاضر - فيديو


وقال إن استرجاع الباقورة والغمر قد يكون استفز الاحتلال، ولكن الدول التي استفزها القرار الأردني فراجع لنقص المعلومات عندها، فالباقورة والغمر غير معروفة عند كثير من دول العالم، وهنا لابد من ضخ كميات كبيرة من المعلومات.

وعن تمكين الجبهة الداخلية الاردنية قال إن كل أردني يجب أن يضحي مع الاخرين فهو فرد من المجموعة والاردن وطنه، فلابد من التضحية".


اقرأ أيضاً : "الخارجية الفلسيطينية": اعترافات بتبني إدارة ترمب مشاريع الضم في القدس والأغوار منذ زمن بعيد


وعبر عن تفاؤله بمستقبل الأردن لأنه بني على أسس ثابتة وراسخة وهي كفيلة في الحفاظ على مكونات الدولة، لافتا إلى أن الدول حول الأردن التي كان يظن أنها قوية كيف أدت سياستها إلى تفتيت جهودها وقدراتها الذاتية في قضايا طارئة، والأردن بقيت صامدة منذ 100 عام، فهي أقدم دولة في شكل النظام الذي بقيت عليه، فالأردن ثابت والدولة حوله تتغير.

  مكافحة الفساد في الأردن: 

 وأوضح أن فهم الفساد عند بعض الأشخاص في الأردن مختلف، عما هو عليه، فكثير من الأردنيين يرون أن المسؤول فاسد ومتهم بالاختلاس حتى يثبت العكس، وهذا فيه ظلم كبير للناس.

لتفاصيل أكثر شاهد الحلقة:

أخبار ذات صلة

newsletter