المحاسنة: الحكومة لا تشتري ولا تبيع النفط.. فيديو

اقتصاد
نشر: 2020-06-09 21:06 آخر تحديث: 2020-06-09 21:06
ارشيفية
ارشيفية

انخفاض أسعار النفط الذي طرأ خلال أزمة كورونا، فتح شهيهَ الحكومة على اقتناص هذه الفرصة وتعزيز مخزونها الاستراتيجي من المشتقات النفطية بما يسهم في دعم الاقتصاد الذي يواجه تحدياتٍ فرضتها عليه هذه الجائحة.

رؤيا استضافت خلال النشرة الاقتصادية، مساء الثلاثاء، المدير العام للشركة اللوجستية الاردنية النفطية المهندسة خلود المحاسنة، للحديث عن كيفية تخزين المشتقات النفطية في الاردن.

وقالت إن في الأردن نوعين من التخزين وهما التخزين بهدف المخزون الاستراتيجي والتخزين بهدف المشتقات النفطية.


اقرأ أيضاً : بيان من "قطاع الإنشاءات" حول رفع مصانع الإسمنت الأسود أسعارها


وأوضحت المحاسنة، أن المخزون الاستراتيجي يستخدم في حالات الطوارئ فقط، ويتم إدارته بموجب نظام المخزون الاستراتيجي وهذا النظام أعدته وزارة الطاقة وهو في مراحله الأخيرة.

أما المخزون التشغيلي فهو موجود في العقبة وينقسم بين القطاع الخاص وبين الشركة اللوجستية المملوكة للحكومة.

وأشارت إلى الحكومة باشرت بالاستفادة من انخفاض أسعار النفط، حيث بدأت بالتخزين وقررت ان تستورد النفط لتعزيز مخزون النفط في المملكة.

وأكدت ان الحكومة لا تبيع ولا تشتري النفط، ولكن وظيفتها أن يكون لديها مخزون استراتيجي للمملكة.


اقرأ أيضاً : منتدى الاستراتيجيات: انخفاض معدل الإيرادات الضريبية في الأردن يعود إلى اختلالات هيكلية


وقالت إن أسعار النفط في الأردن منظمة من قبل الحكومة، مشيرا إلى أنها تراعي الكلف التي تكلف الشركات التسويقية.

وتابعت قولها إن الحكومة تعمل على تحرير السوق تدريجيا، حيث رخصت 3 شركات نفطية، وعملت على أن تكون الأسعار منظمة.

وبينت أن خطة الحكومة هو الانتقال من السعر المنظم الى السقف السعري، ما يعني أن الحكومة ستضع سعرا أعلى للشركات ويتم التنافس عليه.

وفي المرحلة الأخيرة يأتي فتح السوق كاملا، بتحرير الأسعار، وبعدها تبدأ المنافسة بين الشركات، وهذه السياسة مستقبلية تعتمد على جاهزية السوق. 

أخبار ذات صلة

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني