رؤيا تنشر تفاصيل مخططين إرهابيين لاستهداف مراكز أمنية في إربد

محليات
نشر: 2020-06-02 22:42 آخر تحديث: 2020-06-03 06:56
تحرير: ليندا المعايعة
الصورة ارشيفية
الصورة ارشيفية

مخططان إرهابيان افشلتهما الأجهزة الأمنية في شباط الماضي، استهدف من وراءه  7 متهمين ارتبطوا بعصابة داعش الارهابية تنفيذ عمليات إرهابية على الأراضي الأردنية باستخدام السلاح ضد مركز أمن اربد الشمالي ومركز إربد الجنوبي.


اقرأ أيضاً : المخابرات تحبط مخططا لتنفيذ عمليات خارج حدود المملكة


تفاصيل القضيتين كشف عنها خلال جلسة علنية عقدتها محكمة أمن الدولة برئاسة رئيس المحكمة القاضي العسكري العقيد الدكتور علي مبيضين.

في القضية الأولى التي باشرت محكمة أمن الدولة محاكمة 3 متهمين وجهت لهم تهم المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية، والترويج لأفكار جماعة إرهابية ومحاولة الالتحاق بجماعات مسلحة وتنظيمات إرهابية وجنحة عدم الإبلاغ عن معلومات اطلع عليها ذات صلة بنشاط إرهابي.

المتهمون الثلاث الذين مثلوا أمام هيئة المحكمة نفوا التهم التي وجهتها لهم نيابة أمن الدولة بقول كل منهم" لست مذنبا".

وأفادت لائحة الاتهام التي حصلت رؤيا على نسخة عنها ان المتهمين من سكان اربد، ويرتبط المتهم الأول بعلاقة صداقة بالمتهمين الثاني والثالث.

وفي عام 2014 وعلى اثر ظهور عصابة داعش الإرهابية في العراق وسوريا بدا المتهم الأول بمتابعة أخبارهم وإصداراتهم عبر شبكة الانترنت حتى اقتنع بأفكارهم، واصبح من المؤيدين والمناصرين لهم لقناعته بأنهم يطبقون الشريعة الإسلامية الصحيحة.

وعلى اثر ذلك قام بمبايعتهم على الولاء والطاعة بعدها ولرغبة المتهم الأول بكسب مزيد من المؤيدين لهذا الاتنظيم أخذ يروج لهم، ويقوم بتمجيدهم بين معارفه وأصدقائه وتمكن من إقناع المتهم الثاني بأفكارهم وأخذ يطلعه على أخبارهم وإصداراتهم وزوده بكتاب عن الفكر الجهادي حتى أصبح الأخير من المؤيدين والمناصرين لهذا التنظيم وقام بمبايعتهم على الولاء والطاعة.

وأشارت اللائحة الى ان المتهمين الأول والثاني استمرا بالترويج لذلك التنظيم و اخذا يتبادلان الاخبار فيما بينهما.

وفي عام 2017 تمكن المتهم الأول من اقناع المتهم الثالث بأفكار عصابة داعش الإرهابية وقام بالاطلاع على أخبارهم وإصدارتهم حتى أصبح الأخير من المؤيدين والمناصرين لهم.

وقالت اللائحة إن المتهمين أصبحوا يكفروا الأجهزة الأمنية والعاملين فيها بعدما عرض المتهم الأول على المتهم الثاني أن يقوم بدعوة المتهم الثالث الى اجتماعاتهم ولقاءاتهم حتى يقوموا بمتابعة أخبار وإصدارات التنظيم الإرهابي معا الا ان المتهم الثاني رفض ذلك خوفا من اكتشاف أمرهم وملاحقتهم من قبل الأجهزة الأمنية، وطلب من المتهم الأول أن يبقى هو حلقة الوصل بين المتهمين.

وأضافت اللائحة نتيجة انغماس المتهمين بأفكار داعش الإرهابية حيث تولدت لديهم الرغبة بالالتحاق في صفوف التنظيم الإرهابي والقتال برفقتهم واتفقوا فيما بينهم على السفر الى شرم الشيخ في مصر بحجة السياحة حتى لا يتم اكتشاف أمرهم ومن هنالك الالتحاق بصفوف تنظيم داعش الإرهابي في منطقة سينا حيث قام المتهم الثاني بالتواصل مع احد عناصر التنظيم الإرهابي عبر تطبيق التلغرام وطلب منه البحث عن طريق أمن للالتحاق بصفوف التنظيم الا ان الأخير اخبره بان الطريق غير أمن عندها ولخوف المتهمين من إلقاء القبض عليهم من قبل الجيش المصري قرروا تأجيل أمر التحاقهم بصفوف التنظيم الى مرحلة لاحقة حتى يتسنى لهم ذلك.


اقرأ أيضاً : المخابرات تحبط مخططاً إرهابياً يستهدف مبناها ودوريتها في الزرقاء


في عام 2019 ولعدم تمكن المتهم الثاني من الالتحاق بصفوف التنظيم الإرهابي في منطقة سينا بمصر وعلى اثر متابعته لعدد من الإصدارات الخاصة بتنظيم داعش الإرهابي والتي تحث مؤيديه على تنفيذ عمليات عسكرية كل في بلده فقد تولدت لديه رغبه في تنفيذ عمليات إرهابية على الساحة الأردنية نصرة للتنظيم، وقام بعرض الفكرة على المتهم الأول حيث ابدى موافقته على ذلك واقترح المتهم الثاني استهدف مركز أمن إربد الشمالي هدفا لهم حيث وافق المتهم الأول على ذلك وقام الأخير بعرض فكرة تنفيذ عمليات إرهابية على الساحة الأردنية على المتهم الثالث إلا أن الأخير رفض ذلك وأصر على الالتحاق بصفوف التنظيم خارج الأردن  والقتال معهم.

عندها اتفق المتهمان الأول والثاني على تنفيذ العملية الإرهابية لوحدهما وقاما بمعاينة مركز إربد الشمالي من حيث الحراسات الأمنية المتواجدة هناك واخذا بالتخطيط لعملهما الإرهابي واتفقا على تأمين سلاح ناري لهذه الغاية الا أنه وفي شباط الماضي جرى القاء القبض على المتهمين من قبل الأجهزة الأمنية مما حال دون تنفيذ المخطط الإرهابي.

أما القضية الثانية والتي اتهم بها 4 متهمين خططوا لتنفيذ عملية إرهابية ضد مركز أمن إربد الجنوبي، فقد وجهت النيابة لهم تهم المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية، والترويج لأفكار جماعة إرهابية ومحاولة الالتحاق بجماعات مسلحة وتنظيمات إرهابية.

ونفى المتهمون الأربعة الماثلين أمام هيئة المحكمة التهم المسندة لهم بقول كل منهم بانه غير مذنب.

ووفق أبرز ما جاء في لائحة الاتهام التي أشارت الى عام 2015 ولرغبة المتهم الأول بنصرة عصابة داعش الإرهابية والقتال الى جانبه في سوريا فقد قرر الالتحاق بصفوف التنظيم بعد ان قام باستفتاء المتهم الثالث حول مشروعية القتال حيث افتاه بجواز ذلك، وأخذ المتهم بالبحث عن طريق أمن إلا أنه لم يتمكن من ذلك عندها قرر المتهم الأول تنفيذ عمل عسكري على الساحة الأردنية نصرة لتلك العصابة وعرض الأمر على المتهم الثاني الذي وافق وبارك ذلك وحددا مركز أمن اربد الجنوبي هدفا لمخططهم الإجرامي لقناعتهم بتكفير الأجهزة الأمنية وتنفيذا لما اتفقا عليه حيث قاما بمعاينة ذلك المركز من حيث عدد الحراسات على المدخل الرئيسي له ومدخل دوريات النجدة واتفقا على ان يتم التنفيذ باستخدام أسلحة نارية سيقومان بتامينها وأخذا بالبحث عن سلاح من تاجر في احدى مناطق اربد.

 وخلال تلك الفترة توجه المتهم الأول الى مدينة معان وقام بمبايعة أمير التنظيم على السمع والطاعة وابلغ المتهم الثاني بذلك.


اقرأ أيضاً : أمن الدولة توجه تُهمًا بالإرهاب وحيازة السِّلاح لـ16 شخصًا في 10 قضايا


 وفي بداية عام 2020 أخذ المتهم الأول بالتفكير بتنفيذ عملية إرهابية على الساحة الأردنية نصرة لعصابة داعش الإرهابية وانتقاما لمقتل زعيمه ابو بكر البغدادي وحدد مرتادي أثار منطقة ام قيس من السواح الأجانب وطعنهم هدفا له، وعرض الأمر على المتهم الثاني الا أن الأخير لم يوافقه على ذلك، وقد حال القاء القبض على المتهم الأول في شباط الماضي دون ذلك بعدها جرى القاء القبض على باقي المتهمين.

 وقررت المحكمة مواصلة النظر بالقضية يوم الثلاثاء القادم للاستماع الى شهود النيابة.

أخبار ذات صلة