وزير خارجية الاحتلال الجديد يشيد بأهمية العلاقات مع مصر والأردن

فلسطين
نشر: 2020-05-18 17:00 آخر تحديث: 2020-05-18 17:00
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية

صرح وزير الخارجية في حكومة الاحتلال الجديدة غابي أشكينازي الاثنين بان خطة الرئيس الامريكي للسلام في المنطقة تشكل "فرصة تاريخية لمستقبل الكيان" ولترسيم حدودها، وذلك في اول كلمة يلقيها بعد توليه منصبه. 


اقرأ أيضاً : اشكنازي .. من قائد عسكري وقاتل سفاح إلى أرفع مسؤول دبلوماسي بحكومة الاحتلال


وشكلت حكومة الوحدة العبرية الجديدة التي نالت ثقة البرلمان الاحد بعد نحو عام ونصف عام من أطول جمود سياسي تشهده. 

وتخللت تلك الفترة ثلاث انتخابات خاضها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وخصمه السابق بيني غانتس من دون أن يحسما النتيجة.

وسيتم تقاسم السلطة في هذه الحكومة بين نتنياهو الذي يتزعم حزب الليكود اليميني والجنرال غانتس رئيس حزب "ازرق ابيض" الوسطي.

وجاءت تصريحات أشكينازي في مقر وزارة الخارجية في القدس الغربية وقال "سندفع نحو تطبيق الخطة الأمريكية من خلال التنسيق مع الإدارة الأمريكية"، مشددا على  أن الرئيس دونالد "ترمب يضع أمامنا فرصة تاريخية لتشكيل مستقبل دولة الكيان لعقود مقبلة".

وتنص خطة ترمب للسلام في الشرق الاوسط التي اعلنها أواخر كانون الثاني الفائت على ضم الكيان مستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، ومنطقة غور الأردن الاستراتيجية على طول الحدود الأردنية والتي تشكل 30 في المئة من مساحة الضفة الغربية.

ورفض الفلسطينيون خطة ترمب جملة وتفصيلا واعتبروها منحازة لاسرائيل.

وأشار أشكينازي الى اهمية العلاقات مع مصر والأردن اللذين وقعا معاهدتي سلام مع الكيان مؤكدا انه سيعمل على "الدفع بعلاقات مع دول اخرى في المنطقة لتعزيز امن الكيان".

وامضى أشكينازي نحو أربعة عقود في الجيش الاسرائيلي وتولى رئاسة اركانه بين العامين 2007 و2011.

وقال "اليوم لقد غيرت زي العسكري، لكنني أعمل من أجل دولة الكيان، فعمل وزارة الخارجية يعتبر عمل أمن قومي". 

 

أخبار ذات صلة