أكبر مسؤول في واشنطن يزور تل أبيب لدعم خطة نتنياهو بضم الضفة وغور الأردن

فلسطين
نشر: 2020-05-09 15:44 آخر تحديث: 2020-05-09 15:44
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية الجمعة أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو سيزور كيان الاحتلال للتعبير عن دعمه للحكومة الجديدة، مستأنفا بذلك رحلاته الخارجية التي علقت بسبب وباء كوفيد-19.


اقرأ أيضاً : سفير واشنطن: تل أبيب لن تتنازل عن الخليل مثلما لن تتنازل أمريكا عن تمثال الحرية!


وسيلتقي وزير الخارجية الأمريكي الذي يدعم بقوة تل أبيب، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وشريكه في الائتلاف الحكومي بيني غانتس في القدس في 13 أيار/مايو يوم أداء الحكومة الجديدة اليمين.

وتأتي زيارة بومبيو بينما عبرت إدارة الرئيس دونالد ترمب عن تأييدها لخطط نتانياهو ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة على الرغم من تحذيرات الفلسطينيين من أن ذلك سيقتل آفاق اتفاق للسلام على الأمد الطويل.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية مورغان أورتيغاس في بيان إن بومبيو "سيبحث في الجهود الأميركية والاسرائيلية لمكافحة وباء كوفيد-19 ومسائل الامن الإقليمي المرتبطة بتأثير إيران الخبيث".

وأضافت أن "التزام الولايات المتحدة بتل أبيب لم يكن أقوى مما هو عليه في عهد قيادة الرئيس ترمب".

وصرح ديفيد شينكير كبير الدبلوماسيين الأمريكيين للشرق الأوسط أن بومبيو سيتوجه إلى الدولة العبرية بدعوة من حكومة الاحتلال.

واضاف أن "تل أبيب محظوظة بوجود قيادة قوية ومحنكة كهذه في زمن تحديات".

وردا على سؤال عن سبب اختيار بومبيو تل أبيب لرحلته الأولى، قال شينكير إنها "حليف قريب"، مشيدا بتحركها الحاسم في مواجهة وباء كوفيد-19. وقال إن "أداءها أفضل من الكثير من الدول الأخرى في تطويق التهديد".

وأكدت الخارجية الأمريكية أن الرحلة ستجري في أجواء "مراقبة مشددة" سيخضع خلالها كل الذين يشاركون فيها أو يتصلون بموبيو لفحص كشف اي إصابة بكورونا.  

 

أخبار ذات صلة