بتوجيهات ملكية.. توزيع بطاقات غذائية على 30 ألف أسرة عفيفة بينها متعطلون عن العمل وعاملو مياومة

محليات
نشر: 2020-04-21 13:53 آخر تحديث: 2020-07-16 16:43
وزارة التنمية
وزارة التنمية

بتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني، باشرت وزارة التنمية الاجتماعية اليوم الثلاثاء بتوزيع بطاقات غذائية ممغنطة على 30 ألف أسرة ممن يمرون بظروف معيشية صعبة.

وتشمل عملية التوزيع جميع محافظات المملكة، وتطال متعطلين عن العمل وعاملي مياومة وأسراً مستفيدة من مساكن الأسر العفيفة التي تُنفّذ ضمن المبادرات الملكية، وفي سياق سنة حميدة اختطتها القيادة الهاشمية بهدف التخفيف من الظروف الصعبة للفئات المستهدفة.


اقرأ أيضاً : إيضاح صادر عن "العمل" حول كيفية الحصول على الراتب تنفيذا لأمر الدفاع (9)


وكان جلالة الملك، وجّه الحكومة إلى توفير الحماية للعاملين بالمياومة لما لهم من دور مهم في بناء الوطن، وتلبية احتياجاتهم المعيشية والأساسية وتحسين مستواهم المعيشي في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها المملكة بسبب جائحة كورونا.

وحسب وزارة التنمية الاجتماعية، فإنّ البطاقات الممغنطة المدفوعة مسبقاً تُمكّن أسر الفئات المستهدفة، من شراء مواد غذائية وتموينية بقيمة 100 دينار من أسواق المؤسستين الاستهلاكيتين العسكرية والمدنية في جميع مناطق المملكة.

وأشارت الوزارة إلى أن اختيار الأسر المستفيدة من المبادرة الملكية استند إلى قواعد بيانات السجل الوطني الموحّد في صندوق المعونة الوطنية واعتماد القيد المدني، وفق معايير تحقق العدالة والشفافية.

وتغطي مبادرة توزيع المعونات الغذائية سنوياً احتياجات الأسرة الواحدة لمدة ستة أشهر، حيث توزّع مرتين بمناسبة عيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني وحلول شهر رمضان المبارك، وقد جرى توسيع قاعدة المستفيدين لتطال أسراً عفيفة جديدة وفقاً لقوائم وكشوفات محددة، تخضع لآليات واضحة وشفافة.

وكانت المبادرة تستهدف سابقاّ الأسر العفيفة والمسنين والأيتام وذوي الإعاقة، إلّا أنها شملت هذا العام فئتي المتعطلين عن العمل والعاملين بالمياومة ممن توقفت أعمالهم بسبب الظروف الاستثنائية التي تمر بها المملكة.

وتجسّد هذه المبادرات نهج التشاركية بين الديوان الملكي الهاشمي ومختلف الجهات والمؤسسات المعنية.

أخبار ذات صلة