ما الذي تفعله نسب الحديد العالية والمُنخفضة خلال فترة الحمل وما بعدها؟ - فيديو

صحة
نشر: 2020-04-06 19:43 آخر تحديث: 2020-04-06 19:43
تحرير: أسيل أبو عريضة
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

اقالت اخصائية التغذية رند الديسي، إن النساء يُهملوا نسب الحديد الموجودة في أجسامهن، إذ أن تلك النسب هي مؤشر رئيسي لصحة الجنين والأم خلال فترة الحمل، إلا أن نقص الحديد قد يُقلل فُرص الإنجاب لدى السيدات والرجال، وكذلك الزيادة المُفرطة به يؤدي إلى زيادة تأكسد الجديد وتآكُل الخلايا من قِبل الجذور الحُرة في الجسم.   

وأضافت خلال مُشاركتها في فقرة "التغذية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا، أن أهمية النسب الطبيعية للحديد خلال فترة الحمل تؤدي إلى إكساب الجنين مخزون جيد من جسم الأم، وإذا كانت تلك النسبة ضعيفة لدى السيدة بالتأكيد ستكون قليلة لدى الطفل، وهُنا تكمُن ضرورة اهتمام السيدة بنسب الحديد قُبيل فترة الحمل.   

وأشارت إلى أن النسب الجيدة من الحديد لدى الطفل تعمل على زيادة النمو العقلي لديه ورفع مناعة الجسم، مُبينة أن النسب القليلة تزيد خطر الولادة المُبكرة أو فُقدان الجنين والأم.   


اقرأ أيضاً : كيفية تعويض نقص فيتامين (د) للحفاظ على قوة مناعة الجسم؟ - فيديو


وفي السياق ذاته؛ أوضحت أن مرحلة ما بعد الإنجاب، يكون الحديد مُخزن داخل جسم الطفل، إذ أنه من الضروري البدء بإدخال الأطعمة للأطفال بعد عُمر الستة أشهر كـ "اللحوم والأسماك، والخُضار، وحبوب الفطور الخاصة بالأطفال".   

ولفتت إلى بعض الأعراض التي تظهر في حالات نقص الحديد، منها "التنميل في الأطراف، والدوران الدائم، والصعوبة في التنفس، زيادة ضربات القلب، والتعب الدائم، وخسارة الوزن، وشحوب الوجه".   

وأكدت أن إلتهابات الأمعاء تؤدي إلى سوء إمتصاص الحديد في الجسم، إذ يُفضل في تلك الحالة أخذ الحديد على شكل حُقن، واللجوء للطُرق الطبيعية في رفع نسب الحديد.   

وذكرت أن زيادة تناول نسب الحديد، تؤدي إلى حدوث مشاكل في النمو العقلي لدى الأطفال وزيادة الجذور الحُرة التي تعمل على تآكُل الخلايا، وزيادة الإصابة بالإلتهابات المعوية، وقتل البكتيريا النافعة الموجودة في الأمعاء.

أخبار ذات صلة