كيف نتعرف على الأخبار المزيفة عن فيروس كورونا؟

هنا وهناك
نشر: 2020-03-26 11:53 آخر تحديث: 2020-03-26 11:53
تعبيرية
تعبيرية
المصدر المصدر

تنتشر على نطاق واسع أخبار مزيفة عن فيروس كورونا، في شبكات التواصل الاجتماعي والإنترنت، ما جعل الخبراء يتحدثون عن وباء إعلامي "Infodemia".


اقرأ أيضاً : لجنة الأوبئة تعلق على "بناية الهاشمي الشمالي": نتحقق من وجود مصابين بـ "كورونا"


وتنتشر عبر الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي بسرعة هائلة معلومات كاذبة ونصائح غير مفيدة في أحيان كثيرة، ما يخلق صعوبات في مكافحة الوباء ويولد الذعر والهلع بين السكان. كما أن بعض المعلومات التي تنشر تحمل في طياتها مزيجا من الحقيقة والكذب، ما يجعل من الصعوبة فهم الأمور بصورة صحيحة.

فما العمل؟

وفقا للخبيرة، مؤلفو العديد من الأخبار عن فيروس كورونا المستجد يشيرون إلى خبراء من تايوان، وأطباء يابانيين، أو علماء جامعة ستانفورد. لذلك للتأكد من صحة هذه الأخبار يمكن العودة إلى المواقع الرسمية لهذه المصادر، أو في مواقع صحية رسمية. أما إذا كان المصدر "صديق أو قريب" فالأفضل اهمال هذه الأخبار.


اقرأ أيضاً : الحكومة تعلن ارتفاع عدد مصابي فيروس كورونا في الأردن.. فيديو


وتنصح الخبيرة التأكد من تطابق شعار المنظمة التي تنشر الخبر، مع الشعار الرسمي المنشور على موقعها الرسمي. كما من الضروري الانتباه إلى الأخطاء الإملائية والنحوية، فليس معقولا أن تنشر المواقع الرسمية للجامعات والمنظمات أخبارا صياغتها ركيكة وفيها العديد من هذه الأخطاء.

وبالإضافة إلى هذا تحاول بعض الجهات "استخدام" عنوان جهة رسمية في شبكات التواصل الاجتماعي من أجل كسب اكبر عدد من القراء والمشاركين من خلال الأخبار المزيفة. فمثلا هناك موقع لشبكة BBC في شبكة "تويتر" ينشر أخبارا مزيفة باسم شبكة BBC كما فعل بإعلانه إصابة الممثل دانيل ريدكليف بفيروس كورونا.

وهكذا تنشر الأخبار المزيفة بسرعة في شبكات التواصل الاجتماعي. لذلك  يجب العودة إلى المصدر الرئيسي لها، أو استخدام مواقع خاصة للتأكد من صحة هذه الأخبار. ويمكن البحث عن الخبر في شبكة الانترنت أيضا.

واستنادا إلى هذا تبقى المواقع الحكومية الرسمية وموقع منظمة الصحة العالمية هي المصدر الأفضل والموثوق للمعلومات والأخبار عن وباء فيروس كورونا.


اقرأ أيضاً : تعرف على غير المشمولين بوقف الحركة والقرار الأمني الأخير


أخبار ذات صلة