أخصائي: الأطفال والنساء هم الأقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا - فيديو

صحة
نشر: 2020-03-21 17:02 آخر تحديث: 2020-03-21 17:02
تحرير: زينة العبد
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
المصدر المصدر

قال الدكتور حامد الزعبي، أخصائي علم الفيروسات والأحياء الدقيقة، إن الأطفال والنساء هم الفئة الأقل عُرضة للإصابة بفيروس كورونا، إلا أن الفيروس يستطيع العيش في البيئة المحيطة لساعات تمتد لـ 12 ساعة، وقد تمتد لأيام على الأسطح إذا توافرت له الظروف المناسبة كـ الحرارة والرطوبة.

وذكر خلال مشاركته في فقرة "الصحة" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على "رؤيا"، أنه من خصائص تركيبة الفيروس أنها مادة وراثية، لها غشاء خارجي يحتوي على نتوءات تلتصق بخلايا الجسم، وتشكل هذه النتوءات نقطة ضعف للفيروس، إذ يساعد استخدام الماء والصابون والمعقمات على إذابة القشرة الخارجية، ليصبح غير قادر على نقل العدوى، مؤكداً أن الفيروس يعيش خارج أجسامنا ولا يتكاثر.

وبين أن فيروس كورونا ينتقل عبر الجهاز التنفسي عن طريق الرذاذ، مشيراً إلى أهمية تجنب انتقاله إلى أجسامنا، كونه لا يوجد علاج محدد أو لقاح، إلا أن العمل على إيجاد لقاح له جاري وقد يستغرق وقتاً طويلاً.


اقرأ أيضاً : أخصائية: الحجر المنزلي لا يستلزم الجلوس على الكرسي


وذكر بعض أعراض المرض سريرياً، المُتمثلة بظهور حرارة وضيق بالتنفس، مؤكداً على أنه يعول على الوقاية الشديدة لمنع انتشار الفيروس.

وآمل أن يبدأ العمل على إرسال طاقم صحي إلى منزل مشتبه بإصابته بالفيروس، لأخذ عينة لإجراء الفحص اللازم، مبيناً أهمية تقديم الرعاية الخاصة والعناية بالأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، والسكري، وكبار السن.
وشدد على أهمية الابتعاد عن التجمعات والاختلاطات، متمنياً زيادة المراكز القادرة على تشخيص المرض في كل محافظات الأردن، ومشيراً إلى أهمية التعاون  بين المواطنين والكوادر الطبية فيما يتعلق بهذا الموضوع.


ونصح بأخذ الموضوع بشكلٍ مقلق، موضحاً في الوقت ذاته، أن نسب الشفاء جيدة جداً، إذ يتعافى الأشخاص المصابون بواسطة جهازهم المناعي وهذا ما يساعد على إنتاج أجسام مضادة للفيروس، تساعد على إجراء بعض الأساليب المتبعة للشفاء ، والمتمثلة بأخذ هذه الأجسام المضادة، وتنقيتها وإعادة إعطائها لمصابين آخرين.

 

أخبار ذات صلة