خطة البنك المركزي الأوروبي تنعش أسواق المال الأوروبية

اقتصاد
نشر: 2020-03-19 15:42 آخر تحديث: 2020-07-16 16:41
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية

 

بعد الاحتياطي الفدرالي الأميركي، تحرك البنك المركزي الأوروبي بأقصى طاقته الأربعاء لدعم اقتصاد أوروبي تضرر بوباء فيروس كورونا المستجد، ما أنعش أسواق القارة العجوز. 


اقرأ أيضاً : حالة تعبئة في العالم للتصدي لكورونا وبارقة أمل في الصين


وكان تأثير هذا الإعلان محدودا على أسواق آسيا إذا أغلقت بورصات طوكيو وشنغهاي وهونغ كونغ على انخفاض، فقد لقي تجاوبا في بورصات أوروبا. 

فبعدما منيت بخسائر فادحة الأربعاء، ارتفعت بورصة باريس 2,11 بالمئة عند فتح جلساتها وكذلك لندن (0,40 بالمئة) وفرانكفورت (0,74 بالمئة) قبل أن تزيد كل منها أرباحها خلال الجلسة. 

وفي المبادلات الأولى ارتفعت بورصة ميلانو 4,53 بالمئة ومدريد 2,94 بالمئة. 

وأعلن البنك المركزي الأوروبي عن خطة "عاجلة" تبلغ قيمتها 750 مليار يورو لشراء ديون عامة  وخاصة لمحاولة احتواء انعكاسات وباء فيروس كورونا المستجد على الاقتصاد. 

ويضاف هذا المبلغ إلى 120 مليار يورو أفرج عنها في مواجهة الوباء.

وقالت كريستين لاغارد رئيسة المؤسسة التي تتخذ من فرانكفورت مقرا لها إن "الأوقات الاستثنائية تحتاج إلى تحرك استثنائي".

وكغيره من قادة الاتحاد الأوروبي رحب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بهذه الإجراءات ودعا دول الاتحاد الأوروبي إلى إدخال "تعديلات" على ميزانياتها. 

وقبل بدء جلسات البورصات الأوروبية شكل إعلانا البنك المركزي الأوروبي طوق نجاة لأسعار النفط التي سجلت صباح الخميس ارتفاعا بعدما وصلت الأربعاء إلى أدنى مستوى تسجله منذ 18 عاما. 

وواصل اليورو تراجعه مقابل الدولار صباح الخميس بينما تراجعت معدلات الفائدة في منطقة اليورو بعدما شهدت توترا. 

وقال تانغي لوليبو الخبير الاستراتيجي في مركز "أوريل بي جي سي" للسمسرة، في مذكرة إن "الانفراج الكبير في معدلات الفائدة في منطقة اليورو صباح اليوم بعد إعلان خطة البنك المركزي الأوروبي الهائلة يفترض أن يساعد أسواق ألسهم، لكن الحماس يبقى بصراحة محدودا".

وتساءل "هل تشكل هبات المصارف المركزية، حتى إذا تمكنت من تهدئة الأسواق، الحل لوقف تدهور أسعار الأسهم؟".

أخبار ذات صلة