أخصائية تغذية: الاتباع الخاطئ لنظام الكيتو يؤدي إلى تراكم الدهون على الكبد - فيديو

صحة
نشر: 2020-03-10 16:53 آخر تحديث: 2020-03-10 16:53
تحرير: زينة العبد
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
المصدر المصدر

أكدت أخصائية التغذية رند الديسي على أهمية المراجعة مع أخصائي تغذية لاجراء العمليات الحسابية الدقيقة عند اتباع نظام الكيت، إذ أن الإتباع الخاطئ له يؤدي إلى تراكم الدهون على الكبد.

وقالت خلال مشاركتها في فقرة "التغذية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على "رؤيا"، إن الكيتو نظام عالي جداً بالدهون بنسبة 60-65%، ومعتدل بالبروتين بنسبة 20-30%، وقليل بالنشويات بنسبة 5-10%.

وذكرت أهمية النظام للأشخاص الذين يعانون من زيادة في الشحنات الكهربائية، إذ أن قلة النشويات تؤدي إلى انخفاض في الشحنات أو الصرع.

وذكرت جملة من الشروط الواجب اتباعها عند اعتماد حمية الـ "كيتو"، أهمها شرب كمية كافية من السوائل، لتعويض النقص الذي يُحدثه قلة تناول النشويات، مُشيرة إلى فاعلية هذا النظام للأشخاص الذين يعانون من احتباس الماء، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة باعتدال، والحصول على قسط كاف من النوم وكمية دهون صحية مشبعة وكافية، والامتناع عن الفواكه والعصائر بشتى أنواعها.


اقرأ أيضاً : أخصائية: صعوبة الإخراج تؤثر على الصحة النفسية والبدنية


وبينت الأعراض الجانبية لهذا النظام المُشابهة لأعراض الزكام، والذي تحدث نتيجةً للاتباع الخاطىء للنظام، وتتمثل في التعب والغثيان، ورفع مستوى الكولسترول الضار في الجسم، وانخفاض الكولسترول الجيد.
وقالت إن الانقطاع الدائم عن النشويات واستهلاك الدهون فقط يؤدي إلى خفض مستويات السكر، لدرجة انقضاء مخزون السكر في الكبد والعضلات، ليبدأ الجسم بتكسير الدهون واستخراج الطاقة من الأحماض الدهنية لإنتاج الأجسام الكيتونية.

وآثرت الديسي أن يتدرج الشخص المبتدئ في نظام الكيتو في التقليل من استهلاك النشويات، بأن لا تقل نسبة النشويات في أول أسبوع عن 15%، والأسبوع الثاني 10%، لتصل في الأسبوع الثالث إلى 5%، مشيرة إلى أن اتباع الكيتو بطريقة صحيحة يسهم في جعله الطريقة المثالية للتغذية العلاجية.

أخبار ذات صلة