الإمارات تعلن تشخيص حالتين جديدتين بكورونا

عربي دولي
نشر: 2020-02-22 17:32 آخر تحديث: 2020-07-16 16:43
ارشيفية
ارشيفية

أعلنت وزارة الصحة الإماراتية تشخيص حالتين جديدتين مصابتين بمرض فيروس كورونا المستجد " المعروف باسم" COVID19" و هما حالة لزائر ايراني يبلغ من العمر /70 عاما / و حالته الصحية غير مستقرة و يتلقى الرعاية في العناية المكثفة وتبين في فحص المخالطين إصابة زوجته البالغة من العمر 64 عاما.


اقرأ أيضاً : فيروس كورونا يتمدد في الشرق الأوسط وينشر الرعب


و أكدت الوزارة في هذا الشأن أنها تقوم بفحص جميع المخالطين للحالات المكتشفة لضمان عدم سريان و تفشي المرض وضمانا لسلامة المجتمع.

و حسب الدراسات المتوفرة حتى الآن و الصادرة عن منظمة الصحة العالمية فإن أكثر من 80 % من المرضى يصابون بأعراض خفيفة كالحمى والسعال ويتماثلون للشفاء وأن نسبة الوفاة بفيروس كورونا المستجد لا تتجاوز 0.2 % لكن تزداد النسبة مع التقدم في العمر أو إذا كان الشخص يعاني من أمراض مزمنة مسبقا.

وبهذا يبلغ اجمالي عدد الحالات المكتشفة في الدولة 13 حالة تم شفاء 3 حالات منها أعلن عنها سابقا.


اقرأ أيضاً : وسيم يوسف أمام القضاء الإماراتي بتهم "الفتنة والكراهية والإضرار بالوحدة الوطنية"


 و أكدت " وزارة الصحة و وقاية المجتمع " في هذا الشأن أنها تتخذ الإجراءات اللازمة كافة بما فيها التقصي وفحص المخالطين ومتابعتهم في إطار إجراءاتها الاحترازية بالتعاون مع الجهات الصحية بالدولة وتعزيز آلية الترصد للأمراض من أي جائحات صحية بكفاءة و استدامة لتعزيز الثقة بالإجراءات الوقائية بالتنسيق مع جميع الجهات المعنية بمختلف القطاعات بهدف تسخير القدرات والإمكانيات الوطنية كافة.

و نصحت " وزارة الصحة و وقاية المجتمع " الجمهور باتباع الإجراءات و التدابير الصحية الوقائية و الاطلاع على النشرات التوعوية المتوفرة على موقعها الالكتروني والمواقع الرسمية للجهات الصحية بالدولة.


اقرأ أيضاً : إصابتان جديدتان بفيروس كورونا في الإمارات


و أوصت أفراد المجتمع باتباع السلوك الصحي الذي يساعد في حماية الأفراد من العدوى بالأمراض المعدية كالاهتمام بنظافة الأيدي وغسلها جيدا بالماء والصابون وتغطية الأنف و الفم عند السعال أو العطس لمنع انتشار الجراثيم و الفيروسات مؤكدة أنها و بالتعاون مع الشركاء تتبع آلية ترصد وبائي وفق أعلى الممارسات العالمية لضمان الكفاءة المستدامة في الترصد الوبائي و الاستجابة المناسبة للطوارئ الصحية وفق معايير منظمة الصحة العالمية.

أخبار ذات صلة